التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الثالث عشر
[ ص: 481 ] ثم دخلت سنة ستين ومائة من الهجرة

فيها خرج رجل بخراسان على المهدي منكرا عليه أحواله وسيرته ، يقال له : يوسف البرم . والتف عليه خلق كثير ، وتفاقم أمره وعظم الخطب به ، فتوجه إليه يزيد بن مزيد ، فلقيه فاقتتلا حتى تنازلا وتعانقا ، فأسر يزيد بن مزيد يوسف هذا ، وأسر جماعة من أصحابه ، فبعثه وبعثهم إلى المهدي ، فأدخلوا عليه وقد حملوا على جمال ، محولة وجوههم إلى ناحية أذناب الإبل ، فأمر الخليفة هرثمة بن أعين أن يقطع يدي يوسف ورجليه ، ثم تضرب عنقه وأعناق من معه ، وصلبهم على جسر دجلة الأكبر مما يلي عسكر المهدي ، وأطفأ الله نائرتهم ، وكفى شرهم .

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة