التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

الكتب » البداية والنهاية » ثم دخلت سنة ست وخمسين ومائة

مسألة: الجزء الثالث عشر
[ ص: 440 ] ثم دخلت سنة ست وخمسين ومائة

فيها ظفر الهيثم بن معاوية نائب المنصور بعمرو بن شداد الذي كان عاملا لإبراهيم بن عبد الله على فارس ، فقتل بالبصرة; قطعت يداه ورجلاه ، وضربت عنقه ، ثم صلب .

وفيها عزل المنصور الهيثم بن معاوية عن البصرة ، وولى عليها قاضيها سوار بن عبد الله ، فجمع له بين القضاء والصلاة ، وجعل على شرطتها وأحداثها سعيد بن دعلج ، ورجع الهيثم بن معاوية إلى بغداد ، فمات فيها فجأة في هذه السنة ، وهو على بطن جارية له ، فصلى عليه المنصور ، ودفن في مقابر بني هاشم .

وحج بالناس في هذه السنة العباس بن محمد أخو أمير المؤمنين . ونواب البلاد هم المذكورون في التي قبلها . وعلى فارس والأهواز وكور دجلة عمارة بن حمزة ، وعلى كرمان والسند هشام بن عمرو .

وفيها توفي حمزة الزيات في قول ، وهو أحد القراء المشهورين والعباد [ ص: 441 ] المذكورين ، وإليه تنسب المدود الطويلة في القراءة ، وقد تكلم فيه بسببها بعض الأئمة . وسعيد بن أبي عروبة ، وهو أول من جمع السنن ، في قول ، وعبد الله بن شوذب ، وعبد الرحمن بن زياد بن أنعم الإفريقي ، وعمر بن ذر .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة