التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الثالث عشر
[ ص: 421 ] ثم دخلت سنة إحدى وخمسين ومائة

فيها عزل الخليفة المنصور عمر بن حفص عن السند ، وولى عليها هشام بن عمرو التغلبي ، وكان سبب عزله عمر بن حفص عن السند أن محمد بن عبد الله بن حسن لما ظهر كان بعث ابنه عبد الله الملقب بالأشتر ومعه جماعة بهدية; خيول عتاق إلى عمر بن حفص بالسند ، فقبلها ، فدعوه إلى دعوة محمد بن عبد الله بن حسن في السر ، فأجابهم إلى ذلك وبايع له من استطاع من الأمراء سرا ، فأجابوا إلى ذلك أيضا ، ولبسوا البياض . فلما جاء الخبر بمقتل محمد بن عبد الله بن حسن بالمدينة أسقط في يد عمر بن حفص وأصحابه ، وأخذ في الاعتذار إلى عبد الله بن محمد ، فقال له عبد الله : إني أخشى على نفسي . فقال : إني سأبعثك إلى ملك من المشركين في جوار أرضنا ، وإنه من أشد الناس تعظيما لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإنه متى عرفك أنك من سلالته أحبك . فأجابه إلى ذلك ، وصار عبد الله بن محمد إلى ذلك الملك ، فكان عنده آمنا ، وصار عبد الله يركب في موكب من الناس ، ويتصيد في جحفل من الجنود ، وانضم إليه ووفد عليه طوائف من الزيدية .

وأما المنصور فإنه بعث يعتب على عمر بن حفص نائب السند ، فقال رجل من الأمراء : ابعثني إليه ، واجعل القضية مسندة إلي ، فإني سأعتذر إليه من ذلك ، [ ص: 422 ] فإن سلمت وإلا كنت فداءك وفداء من عندك من الأمراء . فأرسله سفيرا في القضية ، فلما وقف بين يدي الخليفة أمر بضرب عنقه ، وكتب إلى عمر بن حفص بعزله عن السند ، وولاه بلاد إفريقية عوضا عن أميرها . ولما وجه المنصور هشام بن عمرو إلى السند أمره أن يجتهد في تحصيل عبد الله بن محمد ، فجعل يتوانى في ذلك ، فبعث إليه المنصور يستحثه في ذلك ، ثم اتفق أن سفنجا أخا هشام بن عمرو لقي عبد الله بن محمد في بعض الأماكن ، فاقتتلوا فقتل عبد الله وأصحابه جميعا ، واشتبه عليهم مكانه في القتلى ، فلم يقدروا عليه . فكتب هشام بن عمرو إلى المنصور يعلمه بقتله ، فبعث يشكره على ذلك ويأمره بقتال الملك الذي آواه ، ويعلمه أن عبد الله كان قد تسرى بجارية هنالك ، وأولدها ولدا أسماه محمدا ، فإذا ظفرت بالملك فاحتفظ بالغلام . فنهض هشام بن عمرو إلى ذلك الملك ، فقاتله فغلبه وقهره على بلاده وأمواله وحواصله ، وبعث بالفتح والأخماس وبذلك الغلام إلى المنصور ، ففرح المنصور بذلك ، وبعث بذلك الغلام إلى المدينة ، وكتب إلى نائبها يعلمه بصحة نسبه ، ويأمره بأن يلحقه بأهله يكون عندهم لئلا يضيع نسبه ، فهو الذي يقال له : أبو الحسن ابن الأشتر .

وفي هذه السنة قدم المهدي على أبيه من بلاد خراسان ، فتلقاه أبوه والأمراء والأكابر إلى أثناء الطريق ، وقدم نواب البلاد من الشام وغيرها للسلام عليه وتهنئته بالسلامة والنصر .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة