التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الثالث عشر
[ ص: 5 414 ] ثم دخلت سنة خمسين ومائة من الهجرة

فيها خرج رجل من الكفرة يقال له : أستاذسيس . في بلاد خراسان ، فاستحوذ على أكثرها ، والتف معه نحو ثلاثمائة ألف ، وقتلوا من المسلمين هنالك خلقا كثيرا ، وهزموا الجيوش التي في تلك البلاد ، وسبوا خلقا ، واستحكم الفساد بسببهم ، وتفاقم أمرهم ، فوجه المنصور خازم بن خزيمة إلى ابنه المهدي ليوليه حرب تلك البلاد ، ويضم إليه من الأجناد ما يقاوم أولئك ، فنهض المهدي في ذلك نهضة رجل هاشمي ، وجمع لخازم بن خزيمة الإمرة على تلك الجيوش ، وبعثه في نحو من أربعين ألفا ، فسار إليهم ، وما زال يراوغهم ويماكرهم ، ويعمل الخديعة حتى فاجأهم بالحرب ، وواجههم بالضرب ، فقتل منهم نحوا من سبعين ألفا ، وأسر أربعة عشر ألفا ، وهرب ملكهم أستاذسيس ، فتحرز في جبل ، فجاء خازم إلى تحت الجبل ، وقتل أولئك الأسارى كلهم; ضرب أعناقهم ، ولم يزل يحاصره حتى نزل على حكم بعض الأمراء ، فحكم أن يقيد بالحديد هو وأهل بيته ، وأن يعتق من معه من الأجناد; وكانوا ثلاثين ألفا ، ففعل خازم ذلك كله ، وأطلق لكل واحد ممن كان مع أستاذسيس ثوبين ، وكتب بما وقع من الفتح إلى المهدي ، فكتب المهدي بذلك إلى أبيه المنصور .

وفيها عزل الخليفة عن إمرة المدينة جعفر بن سليمان ، وولاها الحسن بن [ ص: 415 ] زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب . وفيها حج بالناس عبد الصمد بن علي عم الخليفة .

وتوفي فيها جعفر ابن أمير المؤمنين أبي جعفر المنصور ، ودفن ليلا بمقابر بني هاشم من بغداد . وفيها توفي عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج أحد أئمة أهل الحجاز ، ويقال : إنه أول من جمع السنن . وعثمان بن الأسود ، وعمر بن محمد بن زيد .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة