التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

الكتب » البداية والنهاية » ثم دخلت سنة إحدى عشرة ومائة

مسألة: الجزء الثالث عشر
[ ص: 60 ] ثم دخلت سنة إحدى عشرة ومائة

ففيها غزا معاوية بن هشام الصائفة اليسرى ، وغزا سعيد بن هشام الصائفة اليمنى ، حتى بلغ قيسارية من بلاد الروم .

وفيها عزل هشام بن عبد الملك أشرس بن عبد الله السلمي عن إمرة خراسان وولى عليها الجنيد بن عبد الرحمن المري وولى الجراح بن عبد الله الحكمي إرمينية .

وفيها قصدت الترك بلاد أذربيجان فلقيهم الحارث بن عمرو فهزمهم ، ولما وصل الجنيد بن عبد الرحمن إلى خراسان أميرا عليها ، تلقته خيول الأتراك منهزمين من المسلمين وهو في سبعة آلاف ، فتصافوا واقتتلوا قتالا شديدا ، وطمعوا فيه وفيمن معه لقلتهم بالنسبة إليهم ، ومعهم ملكهم خاقان ، فكاد الجنيد أن يهلك ، ثم أظفره الله بهم ، فهزمهم هزيمة منكرة ، وأسر ابن أخي ملكهم ، وبعث به إلى الخليفة .

وحج بالناس فيها إبراهيم بن هشام المخزومي وهو أمير الحرمين والطائف ، وأمير العراق خالد القسري وأمير خراسان الجنيد بن عبد الرحمن المري .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة