التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الثالث عشر
[ ص: 22 ] ثم دخلت سنة سبع ومائة

فيها خرج باليمن رجل يقال له : عباد الرعيني . فدعا إلى مذهب الخوارج ، واتبعه فرقة من الناس ، وحكموا ، فقاتلهم يوسف بن عمر فقتله وقتل أصحابه ، وكانوا ثلاثمائة . ولله الحمد .

وفيها وقع بالشام طاعون شديد . وفيها غزا معاوية بن هشام الصائفة وعلى جيش أهل الشام ميمون بن مهران فقطعوا البحر إلى قبرس . وغزا مسلمة في البر في جيش آخر .

وفيها ظفر أسد بن عبد الله القسري بجماعة من دعاة بني العباس بخراسان فصلبهم وأشهرهم .

وفيها غزا أسد القسري جبال نمرون ملك الغرشستان مما يلي جبال الطالقان فصالحه نمرون وأسلم على يديه .

وفيها غزا أسد الغور ، وهي جبال هراة ، فعمد أهلها إلى حواصلهم وأموالهم وأثقالهم ، فجعلوا ذلك كله في كهف منيع ، لا سبيل لأحد عليه ، وهو مستفل [ ص: 23 ] جدا ، فأمر أسد بالرجال فجعلوا في توابيت ودلاهم إليه ، وأمرهم بوضع ما هنالك في التوابيت ، فلما جمعوا ما هنالك قعد الرجال في التوابيت ورفعوهم ، فسلموا وغنموا . وهذا رأي سديد .

وفيها أمر أسد بجمع ما حول بلخ إليها ، واستناب عليها برمك والد خالد بن برمك وبناها بناء جيدا جديدا محكما ، وحصنها وجعلها معقلا للمسلمين .

وفيها حج بالناس إبراهيم بن هشام بن إسماعيل أمير الحرمين .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة