فروع الفقه الشافعي

تحفة المحتاج في شرح المنهاج

أحمد بن محمد بن علي بن حجر الهيتمي

دار إحياء التراث العربي

سنة النشر: -
رقم الطبعة: د.ط : د.ت
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » تحفة المحتاج في شرح المنهاج » كتاب المسابقة والمناضلة

مسألة: الجزء التاسع
( كتاب المسابقة )

على نحو الخيل ويسمى الرهان وقد تعم ما بعدها بل ظاهر كلام الأزهري أنها موضوعة لهما فعليه العطف الآتي عطف خاص على عام من السبق بالسكون أي التقدم

وأما بالتحريك فهو المال الذي يوضع بين السباق كالقبض بالتحريك ما يقبض من المال ( والمناضلة ) على نحو السهام من نضل بمعنى غلب والأصل فيهما قبل الإجماع قوله تعالى { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة } صح أنه صلى الله عليه وسلم فسرها بالرمي وأنه سابق بين الخيل الجيدة إلى خمسة أميال وغيرها إلى ميل ( هما ) أي كل منهما بقصد التأهب للجهاد ( سنة ) للرجال المسلمين لما ذكر دون النساء والخناثى لعدم تأهلهما لهما أي تحرم بمال لا بغيره على الأوجه لما يأتي في سباق عائشة ويكره كراهة شديدة لمن عرف الرمي وتركه لخبر مسلم { من تعلم الرمي ثم تركه فليس منا أو قد عصى } والمناضلة آكد للآية ولخبر السنن { ارموا أو اركبوا وأن ترموا خير لكم من أن تركبوا } ولأنه ينفع في المضيق والسعة [ ص: 398 ] قال الزركشي وينبغي أن يكونا فرضي كفاية لأنهما وسيلتان له ا هـ . ويجاب بأنهما ليسا وسيلتين لأصله الذي هو الفرض بل لإحسان الإقدام والإصابة الذي هو كمال فاتجه ما قالوه إما بقصد مباح فمباحان أو حرام كقطع طريق فحرامان

الحاشية رقم: 1
حاشية ابن قاسم

( كتاب المسابقة ، والمناضلة )

( قوله للرجال المسلمين ) قال الشرح في غير هذا الشرح ، والأوجه جوازها للذميين كبيع السلاح لهم ولأنه [ ص: 398 ] يجوز لنا الاستعانة بهم في الحرب بالشرط السابق ا هـ . وسيأتي خلافه هنا عن البلقيني


الحـــواشي 1  2  
السابق

|

| من 22

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة