شروح الحديث

المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم

أبي العباس ضياء الدين أحمد بن عمر القرطبي

دار ابن كثير

سنة النشر: 1417هـ / 1996م
رقم الطبعة: ط1
عدد الأجزاء: سبعة أجزاء

الكتب » المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم » كتاب الصلاة » باب الجمع بين الصلاتين في السفر والحضر

مسألة:
1150 [ 588 ] وعن معاذ بن جبل قال : خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في غزوة تبوك ، فكان يصلي الظهر والعصر جميعا ، والمغرب والعشاء جميعا ، فقيل : ما حمله على ذلك ؟ فقال : أراد أن لا يحرج أمته .

رواه مسلم (706) (52) و (705) (51)، وأبو داود (1206 و 1208)، والترمذي (553 و 554)، والنسائي (1 \ 285)، وابن ماجه (1070) .

الحاشية رقم: 1
وقوله : أراد أن لا يحرج أمته : روي بالياء باثنتين من أسفل وبضمها ، وأمته منصوبا على أنه مفعول ، وبفتح التاء باثنتين من فوق ، وضم أمته على أنها فاعله ، ومعناه : إنما فعل ذلك لئلا يشق عليهم ، ويثقل ، فقصد إلى التخفيف عنهم مع المحافظة على إيقاع كل صلاة في وقتها على ما تأولناه ، والله أعلم .

السابق

|

| من 6

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة