متون الحديث

مسند الإمام الشافعي

محمد بن إدريس الشافعي

غراس للنشر والتوزيع

سنة النشر: 1425هـ / 2004م
رقم الطبعة: ط1
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

الكتب » مسند الإمام الشافعي » كتاب الطهارة » باب في المسح على الخفين

مسألة: الجزء الأول
73 - أخبرنا مسلم، وعبد المجيد، عن ابن جريج، عن ابن شهاب، عن عباد بن زياد، أن عروة بن المغيرة أخبره، أن المغيرة بن شعبة أخبره: أنه غزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزاة تبوك، قال المغيرة: فتبرز رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الغائط، فحملت معه إداوة قبل الفجر، فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذت أهريق على يديه من الإداوة، وهو يغسل يديه ثلاث مرات، ثم غسل وجهه، ثم ذهب يحسر جبته عن ذراعيه، فضاق كما جبته، فأدخل يديه في الجبة حتى أخرج ذراعيه من أسفل الجبة، [ ص: 186 ] وغسل ذراعيه إلى المرفقين، ثم توضأ ومسح على خفيه، ثم أقبل. قال المغيرة: فأقبلت معه حتى نجد الناس قد قدموا عبد الرحمن بن عوف قد صلى لهم، فأدرك النبي صلى الله عليه وسلم إحدى الركعتين معه، وصلى مع الناس الركعة الأخيرة، فلما سلم عبد الرحمن قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتم صلاته، فأفزع ذلك المسلمين وأكثروا التسبيح، فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم صلاته أقبل عليهم، ثم قال: "أحسنتم" أو قال: "أصبتم" ، يغبطهم أن صلوا الصلاة لوقتها.

السابق

|

| من 9

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة