شروح الحديث

حاشية مسند الإمام أحمد بن حنبل

نور الدين محمد بن عبد الهادي السندي

وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر

سنة النشر: 1428هـ / 2008م
رقم الطبعة: ط1
عدد الأجزاء: سبعة عشر جزءا

الكتب » حاشية مسند الإمام أحمد بن حنبل » مسانيد أهل البيت » مسند عبد الله بن العباس رضي الله تعالى عنهما

مسألة:
2165 1280 - (2164) - (1 \ 242) عن كريب مولى ابن عباس : أن عبد الله بن عباس أخبره : أنه بات عند ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، وهي خالته ، قال : فاضطجعت في عرض الوسادة ، واضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهله في طولها ، فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حتى إذا انتصف الليل ، أو قبله بقليل ، أو بعده بقليل ، استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجلس يمسح النوم عن وجهه بيده ، ثم قرأ العشر الآيات خواتم سورة آل عمران ، ثم قام إلى شن معلقة ، فتوضأ منها ، فأحسن وضوءه ، ثم قام يصلي ، قال ابن عباس : فقمت ، فصنعت مثل الذي صنع ، ثم ذهبت ، فقمت إلى جنبه ، فوضع يده اليمنى على رأسي ، وأخذ أذني اليمنى ففتلها ، فصلى ركعتين ، ثم ركعتين ، ثم ركعتين ، ثم ركعتين ، ثم ركعتين ، ثم ركعتين ، ثم أوتر ، ثم اضطجع حتى أتاه المؤذن ، فقام فصلى ركعتين خفيفتين ، ثم خرج ، فصلى الصبح .

الحاشية رقم: 1
* قوله : "في عرض الوسادة " : - بفتح العين وسكون الراء - كما يدل عليه مقابلته بالطول ، وتجويز - ضم العين - بعيد .

* "يمسح النوم " : أي : ما يعتري العين من أثره ، وقيل : أريد بالنوم : العين ، ولا يخفى أنك إذا قست قوله : يمسح العين عن وجهه بنحو مسحت التراب عن القدم ، علمت أنه يؤدي إلى إزالة العين عن الوجه .

* "إلى شن " : - بفتح شين معجمة وتشديد نون - ; أي : قربة عتيقة .

[ ص: 389 ] * "ففتلها " : دلكها ، قيل : تنبيها عن الغفلة عن آداب المقام ; فإن اللائق بالمقتدي أن يقوم في يمين الإمام إذا كان واحدا ، وقيل : للإيقاظ مما يعتريه من السنة .

* "فصلى ركعتين " : المذكور ها هنا : ركعتين خمس مرات ، وفي "الصحيحين " : ست مرات ، فالظاهر أن السادس سقط من الكاتب .

* * *

السابق

|

| من 469

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة