شروح الحديث

نخب الأفكار شرح معاني الآثار

جلال الدين السيوطي

مركز هجر

سنة النشر: 2003م – 1424هـ
رقم الطبعة: الطبعة الأولى
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

الكتب » نخب الأفكار شرح معاني الآثار » كتاب الصيد والذبائح » باب أكل لحوم الأضاحي بعد ثلاثة أيام

مسألة: الجزء الثالث عشر
6266 6267 6268 6269 6270 6271 6272 6273 6274 6275 6276 6277 6278 6279 6280 6281 6282 6283 ص: قال أبو جعفر -رحمه الله-: فاحتمل أن يكون أحد هذين المعنيين اللذين ذكرناهما حجة لأحد هذين القولين ناسخا للمعنى الآخر فنظرنا في ذلك، فإذا [ ص: 25 ] ابن أبي داود قد حدثنا قال: ثنا أبو معمر ، قال: ثنا عبد الوارث ، قال: حدثني علي بن زيد ، قال: حدثني النابغة بن مخارق بن سليم ، قال: حدثني أبي أن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إني كنت نهيتكم عن لحوم الأضاحي، أن [تؤخروها] فوق ثلاثة أيام، فادخروها ما بدا لكم".

حدثنا ربيع المؤذن ، قال: ثنا أسد (ح).

وحدثنا محمد بن خزيمة ، قال: ثنا حجاج ، قالا: ثنا حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن ربيعة بن النابغة ، عن أبيه ، عن علي -رضي الله عنه- عن النبي -عليه السلام- مثله.

حدثنا يونس قال: ثنا ابن وهب ، قال: أخبرني ابن جريج ، عن أيوب بن هانئ ، عن مسروق بن الأجدع ، عن عبد الله بن مسعود ، عن رسول الله -عليه السلام- مثله.

حدثنا ابن أبي داود ، قال: ثنا عمرو بن خالد ، قال: ثنا زهير بن معاوية ، عن زبيد ، عن محارب بن دثار عن ابن بريدة ، عن أبيه عن النبي -عليه السلام- مثله.

حدثنا فهد ، قال: ثنا أبو نعيم (ح).

وحدثنا ابن أبي داود ، قال: ثنا أحمد بن يونس ، قالا: ثنا معرف بن واصل قال: ثنا محارب بن دثار ، ثم ذكر بإسناده مثله.

حدثنا ابن مرزوق قال: ثنا أبو عاصم ، قال: ثنا سفيان الثوري ، عن علقمة بن مرثد ، عن ابن بريدة ، عن أبيه ، عن النبي -عليه السلام- مثله.

حدثنا يونس ، قال: ثنا ابن وهب ، قال: حدثني أسامة بن زيد الليثي أن محمد بن يحيى بن حبان أخبره أن واسع بن حبان أخبره أن أبا سعيد الخدري حدثه عن رسول الله -عليه السلام- مثله.

حدثنا ابن أبي داود ، قال: ثنا أيوب بن سليمان بن بلال ، قال: ثنا أبو بكر بن أبي أويس ، عن سليمان بن بلال ، عن عبد الرحمن بن عبد الله ، عن عطاء بن أبي رباح ، [ ص: 26 ] سمعه يحدث عن جابر بن عبد الله: "أنهم كانوا يأكلون الضحايا في عهد رسول الله -عليه السلام- ثلاثا لا يزيدون عليها، ثم إن رسول الله -عليه السلام- أذن لهم بعد أن يأكلوا ويتزودوا".

حدثنا فهد ، قال: ثنا علي بن معبد ، قال: ثنا عبيد الله بن عمرو ، عن زيد بن أبي أنيسة ، عن عطاء ، عن جابر نحوه.

حدثنا ابن أبي داود ، قال: ثنا عمرو بن خالد ، قال: ثنا ابن لهيعة ، عن أبي الزبير ، عن زبيد ، أن أبا سعيد الخدري أخبره: "أنه أتى أهله فوجد عندهم قصعة ثريد ولحم من لحم الأضحية فأبي أن يأكله فأتى قتادة بن النعمان أخاه فحدثه أن رسول الله -عليه السلام- عام الحج ، قال: إني كنت نهيتكم أن لا تأكلوا لحوم الأضاحي فوق ثلاثة أيام، وإني أحله لكم فكلوا منه ما شئتم".

حدثنا ابن أبي داود ، قال: ثنا الحماني ، قال: ثنا خالد بن عبد الله ، عن خالد الحذاء ، عن أبي قلابة ، عن أبي المليح ، عن نبيشة أن النبي -عليه السلام- قال: "إنا نهيناكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاثة أيام؛ كي تسعكم فقد جاد الله بالسعة، فكلوا وادخروا، فإن هذه الأيام أيام أكل وشرب ، وذكر الله -عز وجل-".

حدثنا يونس قال: أنا ابن وهب ، قال: أخبرني عمرو بن الحارث ومالك ، عن أبي الزبير ، عن جابر: " أن رسول الله -عليه السلام- نهى عن أكل لحوم الضحايا بعد ثلاث ثم أذن فيه فقال: كلوا وتزودوا وادخروا، . فقال عمرو: : قال أبو الزبير: : قال جابر: فتزودنا منها إلى المدينة".

حدثنا إبراهيم بن منقذ ، قال: ثنا إدريس بن يحيى ، عن بكر بن مضر ، قال: أخبرني خالد بن يزيد ، عن أبي الزبير ، عن جابر قال: " ضحينا مع رسول الله -عليه السلام- بمنى وتزودنا منها إلى المدينة". .

حدثنا يونس ، قال: أخبرني أنس بن عياض ، عن سعد بن إسحاق ، عن زينب بنت كعب ، عن أبي سعيد الخدري: " أن النبي -عليه السلام- نهى أن ندخر لحم [ ص: 27 ] الأضاحي فوق ثلاث، [أمرنا] أن نأكل منها ونتصدق منها، ولا نأكلها بعد ثلاث، فأقمنا على ذلك ما شاء الله، ثم بدا لرسول الله -عليه السلام- أن يأمرنا بأكلها والصدقة منها وأن يدخر من أحب ذلك". .

حدثنا ربيع المؤذن ، قال: ثنا شعيب بن الليث ، قال: ثنا الليث ، عن الحارث بن يعقوب ، عن يزيد الأنصاري ، عن امرأته "، أنها: سألت عائشة عن لحوم الأضاحي فقالت: قدم علي بن أبي طالب من سفره فقدمنا إليه منه، فقال: لا آكل حتى أسال رسول الله -عليه السلام-، فسأله فقال: كلوا من ذي الحجة إلى ذي الحجة". .

حدثنا بحر عن شعيب ، عن أبيه، عن الحارث بن يعقوب عن يزيد بن أبي يزيد مولى الأنصار ثم ذكر بإسناده مثله.

قال: أبو جعفر -رحمه الله-: ففي هذه الآثار ما يدل على نسخ ما رويناه في أول هذا الباب عن رسول الله -عليه السلام- من النهي عن لحوم الأضاحي فوق ثلاثة أيام.

الحاشية رقم: 1
ش: أراد بالمعنيين:

المعنى الذي هو حجة لأهل المقالة الأولى وهو جواز أكل لحوم الأضاحي في ثلاثة أيام لا غير.

والمعنى الذي هو حجة لأهل المقالة الثانية، وهو جواز الأكل والادخار مطلقا.

وتقرير ذلك: أن الأحاديث لما رويت بالمعنيين المذكورين، احتمل أن يكون أحدهما ناسخا للآخر، فوجدنا أحاديث أخرى وردت ودلت على أن المعنى الذي هو حجة لأهل المقالة الأولى منسوخ، وأن حكمه مرفوع، وذلك لأنه هو الآخر من أمر رسول الله -عليه السلام-، وقد علم أن آخر الأمرين ناسخ لما قد تقدمه إذا لم يمكن استعماله، وصح تعارضه.

وقال أبو عمر: لا خلاف فيما علمته بين العلماء في إجازة أكل لحوم الأضاحي [ ص: 28 ] بعد ثلاث، وقيل: قبل ثلاث، وأن النهي عن ذلك منسوخ ولا خلاف بين فقهاء المسلمين في ذلك.

وأخرج أحاديث النسخ عن جماعة من الصحابة وهم:

علي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وبريدة بن الخصيب وأبو سعيد الخدري وقتادة بن النعمان وجابر بن عبد الله ونبيشة الهذلي وعائشة أم المؤمنين -رضي الله عنهم-.

أما حديث علي -رضي الله عنه-: فأخرجه من ثلاث طرق:

الأول: عن إبراهيم بن أبي داود البرلسي عن أبي معمر عبد الله بن عمرو بن أبي الحجاج المنقري المقعد شيخ البخاري وأبي داود عن عبد الوارث بن سعيد عن علي بن زيد بن جدعان البصري المكفوف عن النابغة بن مخارق بن سليم عن أبيه مخارق بن سليم عن علي -رضي الله عنه-.

والنابغة ذكره ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل"، ولم يتعرض إليه بشيء، ومخارق بن سليم وثقه ابن حبان ، وعبد الوارث وعلي بن زيد من رجال الصحيح.

الثاني: عند ربيع بن سليمان المؤذن صاحب الشافعي عن أسد بن موسى عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن ربيعة بن النابغة عن أبيه عن علي -رضي الله عنه- عن النبي - صلى الله عليه وسلم -".

وأخرجه أحمد في "مسنده": ثنا يزيد أنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن ربيعة بن النابغة عن أبيه عن علي: "أن رسول الله -عليه السلام- نهى عن زيارة القبور وعن الأوعية وأن نحبس لحوم الأضاحي بعد ثلاث ثم قال: إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكركم الآخرة، ونهيتكم عن الأوعية فاشربوا فيها، واجتنبوا كل ما أسكر ونهيتكم عن لحوم الأضاحي أن تحبسوها بعد ثلاث فاحبسوا ما بدا لكم".

[ ص: 29 ] فإن قيل: ما حال هذا الإسناد؟

قلت: قال الذهبي: ربيعة بن النابغة عن أبيه عن علي في الأضحية لم يصح قاله البخاري، وقال ابن حبان: ربيعة روى عن أبيه عن علي عداده في أهل الكوفة وهو ثقة.

الثالث: عن محمد بن خزيمة عن الحجاج بن منهال عن حماد بن سلمة ... إلى آخره.

وأخرجه أبو يعلى في "مسنده": عن أبي خيثمة عن يزيد بن هارون ، عن حماد بن سلمة ... إلى آخره نحوه.

وأما حديث عبد الله بن مسعود: فأخرجه عن يونس بن عبد الأعلى عن عبد الله بن وهب ، عن عبد الملك بن جريج المكي ، عن أيوب بن هانئ الكوفي عن مسروق بن الأجدع عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-.

وأخرجه ابن ماجه: عن يونس بن عبد الأعلى ... إلى آخره نحوه سواء، إلا أنه لم يذكر فيه حكم الأضحية.

وقال الذهبي: أيوب بن هانئ عن مسروق وعنه ابن جريج: ضعفه ابن معين وقال أبو حاتم: صالح.

وأما حديث بريدة: فأخرجه من أربع طرق صحاح:

الأول: عن إبراهيم بن أبي داود البرلسي ، عن عمرو بن خالد الحراني نزيل مصر وشيخ البخاري ، عن زهير بن معاوية بن حديج ، عن زبيد بن الحارث اليامي ، عن محارب بن دثار بن كردوس السدوسي أحد مشايخ أبي حنيفة عن عبد الله بن بريدة عن أبيه بريدة -بضم الباء الموحدة- ابن حصيب -بضم الحاء وفتح الصاد المهملتين- الأسلمي .

[ ص: 30 ] وأخرجه النسائي: أنا محمد بن معدان بن عيسى بن معدان الحراني نا الحسن بن أعين، نا زهير، نا زبيد ، عن محارب ، عن ابن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ونهيتكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاثة أيام فأمسكوا ما بدا لكم، ونهيتكم عن النبيذ إلا في سقاء فاشربوا في الأسقية كلها ولا تشربوا مسكرا".

الثاني: عن فهد بن سليمان عن أبي نعيم الفضل بن دكين شيخ البخاري عن معرف بن واصل السعدي الكوفي عن محارب بن دثار عن عبد الله بن بريدة عن أبيه عن النبي -عليه السلام-.

وأخرجه مسلم: نا أبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن المثنى قالا: ثنا محمد بن فضيل قال أبو بكر: عن أبي سنان وقال ابن مثنى: عن ضرار بن مرة عن محارب بن دثار عن ابن بريدة ، عن أبيه.

وحدثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال: ثنا محمد بن فضيل قال: نا ضرار بن مرة أبو سنان عن محارب بن دثار عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ونهيتكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاث فأمسكوا ما بدا لكم، ونهيتكم عن النبيذ إلا في سقاء فاشربوا في الأسقية كلها ولا تشربوا مسكرا".

الثالث: عن إبراهيم بن أبي داود البرلسي عن أحمد بن عبد الله بن يونس شيخ البخاري وأبي داود عن معرف بن واصل عن محارب عن عبد الله بن بريدة عن أبيه عن النبي - صلى الله عليه وسلم -.

وأخرجه أبو داود: ثنا أحمد بن يونس ثنا معرف بن واصل قال: ثنا محارب [ ص: 31 ] بن دثار عن ابن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إنما نهيتكم عن ثلاث، وأنا آمركم بهن: نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها، فإن في زيارتها تذكرة، ونهيتكم عن الأشربة أن تشربوا إلا في ظروف الأدم فاشربوا في كل وعاء غير أن لا تشربوا مسكرا، ونهيتكم عن لحوم الأضاحي بعد ثلاث فكلوا واستمتعوا بها في أسفاركم".

الرابع: عن إبراهيم بن مرزوق عن أبي عاصم النبيل الضحاك بن مخلد شيخ البخاري عن سفيان الثوري عن علقمة بن مرثد الحضرمي الكوفي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه عن النبي -عليه السلام-.

وأخرجه مسلم: حدثني الحجاج بن الشاعر قال: ثنا الضحاك بن مخلد عن سفيان عن علقمة بن مرثد عن ابن بريدة عن أبيه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "كنت نهيتكم. . ." الحديث، فذكر بمعنى حديث ضرار بن مرة عن محارب عن ابن بريدة عن أبيه المذكور آنفا.

وأما حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-: فأخرجه من ثلاث طرق ولكنه لم يرتبها ونحن نذكرها مرتبة:

الأول: رجاله كلهم رجال الصحيح: عن يونس بن عبد الأعلى المصري عن عبد الله بن وهب المصري عن أسامة بن زيد الليثي المدني عن محمد بن يحيى بن حبان بن منقذ الأنصاري المدني عن عمه واسع بن حبان -بفتح الحاء وتشديد الباء الموحدة- المدني عن أبي سعيد سعد بن مالك الخدري -رضي الله عنه- .

وأخرجه أحمد في "مسنده": ثنا يحيى بن آدم نا ابن المبارك عن أسامة ، عن محمد بن يحيى بن حبان عن عمه عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إني نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإن فيها عبرة، ونهيتكم عن النبيذ فاشربوا ولا أحل مسكرا ونهيتكم عن الأضاحي فكلوا".

[ ص: 32 ] الثاني: عن إبراهيم بن أبي داود البرلسي ، عن عمرو بن خالد الحراني نزيل مصر وشيخ البخاري ، عن عبد الله بن لهيعة المصري فيه مقال، عن أبي الزبير محمد بن مسلم بن تدرس المكي ، عن أبي سعيد الخدري .

وأخرجه الطبراني: ثنا المقدام بن داود، ثنا أسد بن موسى، ثنا ابن لهيعة، نا أبو الزبير ، عن زبيد أن أبا سعيد الخدري أخبره: "أنه أتى أهله من سفر فوجد عندهم قصعة ثريد من لحم الأضاحي فأبى أن يأكله فأتى قتادة بن النعمان فأخبره أن رسول الله -عليه السلام- قال للناس زمن الحج: إني كنت أمرتكم أن لا تأكلوا لحوم الأضاحي فوق ثلاث: ليتسع للناس وإني أحله لكم فكلوا ما شئتم".

وأخرجه أحمد في "مسنده": ثنا حجاج ، عن ابن جريج قال: ثنا سليمان بن موسى أخبرني زبيد: "أن أبا سعيد الخدري أتى أهله فوجد قصعة من قديد الأضحى فأبى أن يأكله، فأتى قتادة بن النعمان فأخبره أن النبي -عليه السلام- قام فقال: إني كنت أمرتكم أن لا تأكلوا الأضاحي فوق ثلاثة أيام؛ ليسعكم وإني أحله لكم فكلوا منه ما شئتم، ولا تبيعوا لحوم الهدي والأضاحي وكلوا وتصدقوا واستمتعوا بجلودها ولا تبيعوها وإن أطعمتم من لحمها فكلوا إن شئتم".

وقال في هذا الحديث: عن أبي سعيد الخدري عن النبي -عليه السلام-: "والآن كلوا واتجروا وادخروا".

حدثنا حجاج عن ابن جريج أخبرني أبو الزبير عن جابر ... نحو حديث زبيد هذا عن أبي سعيد ولم يبلغه كله ذلك عن النبي -عليه السلام-.

الثالث: عن يونس بن عبد الأعلى ، عن أنس بن عياض بن ضمرة المدني ، عن سعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة القضاعي المدني عن عمته زينب بنت كعب بن عجرة زوجة أبي سعيد الخدري، عن زوجها أبي سعيد الخدري .

[ ص: 33 ] وهذا إسناد صحيح ورجاله ثقات.

وأما حديث جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- فأخرجه من أربع طرق صحاح ولكنها غير مرتبة ونحن نذكرها مرتبة:

الأول: عن إبراهيم بن أبي داود البرلسي ، عن أيوب بن سليمان بن بلال القرشي المدني شيخ البخاري ، عن أبي بكر بن أويس واسمه عبد الحميد بن عبد الله بن عبد الله بن أويس بن مالك بن أبي عامر الأصبحي المدني الأعشى ، عن سليمان بن بلال القرشي التيمي المدني ، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عتيق محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق التيمي المدني ، عن عطاء بن أبي رباح عن جابر -رضي الله عنه- .

وأخرج البزار في "مسنده": عن عمرو بن علي ، عن أبي عاصم عن ابن جريج ، عن عطاء سمع جابر بن عبد الله قال: "كنا لا نأكل من البدن إلا ثلاثا بمنى فاستأذنا النبي -عليه السلام-، فرخص لنا أن نأكل ونتزود، فأكلنا وتزودنا".

وأخرجه العدني في "مسنده": عن عبد المجيد ، عن ابن جريج ... إلى آخره.

الثاني: عن فهد بن سليمان عن علي بن معبد بن شداد العبدي ، عن عبيد الله بن عمرو الرقي ، عن زيد بن أبي أنيسة الجزري عن عطاء بن أبي رباح عن جابر بن عبد الله .

وأخرجه مسلم: نا إسحاق بن إبراهيم قال: أنا زكريا بن عدي ، عن عبيد الله بن عمرو ، عن زيد بن أبي أنيسة ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن جابر بن عبد الله قال: "كنا لا نمسك لحوم الأضاحي فوق ثلاث؛ فأمرنا رسول الله -عليه السلام- أن نتزود منها ونأكل منها يعني فوق ثلاث".

[ ص: 34 ] الثالث: عن يونس بن عبد الأعلى ، عن عبد الله بن وهب ، عن عمرو بن الحارث المصري ومالك بن أنس ، عن أبي الزبير محمد بن مسلم المكي عن جابر .

وأخرجه مسلم: نا يحيى بن يحيى قال: قرأت على مالك ، عن أبي الزبير ، عن جابر عن النبي -عليه السلام-: "أنه نهى عن أكل لحوم الضحايا بعد ثلاث، ثم قال بعد: كلوا وتزودوا وادخروا".

الرابع: عن إبراهيم بن منقذ العصفري ، عن إدريس بن يحيى بن إدريس بن يحيى الخولاني المصري وثقه ابن حبان ، عن بكر بن مضر بن محمد المصري، روى له الجماعة سوى ابن ماجه عن خالد بن يزيد الإسكندراني روى له الجماعة، عن أبي الزبير محمد بن مسلم المكي ، عن جابر .

وأما حديث نبيشة الهذلي الصحابي -رضي الله عنه- فأخرجه بإسناد صحيح عن إبراهيم بن أبي داود البرلسي عن يحيى بن عبد الحميد الحماني عن خالد بن عبد الله الطحان الواسطي عن خالد الحذاء عن أبي قلابة عبد الله بن زيد الجرمي ، عن أبي المليح بن أسامة الهذلي، قيل: اسمه عامر، وقيل: زيد بن أسامة، وقيل غير ذلك عن نبيشة الخير الهذلي .

وأخرجه أبو داود: ثنا مسدد قال: ثنا يزيد بن زريع قال: نا خالد الحذاء ، عن أبي المليح ، عن نبيشة قال: قال رسول الله -عليه السلام-: "إنا كنا نهيناكم عن لحومها أن تأكلوها فوق ثلاث لكي يسعكم، جاء الله بالسعة فكلوا وادخروا واتجروا، ألا وإن هذه الأيام أيام أكل وشرب وذكر الله -عز وجل-".

وأخرجه ابن ماجه: ثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ثنا عبد الأعلى بن عبد الأعلى ، عن خالد الحذاء ، عن أبي المليح عن نبيشة، أن النبي -عليه السلام- قال: "كنت نهيتكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاثة أيام؛ فكلوا وادخروا".

[ ص: 35 ] قوله: "بالسعة" بفتحتين أي: بالجدة والطاقة. قال الله تعالى: لينفق ذو سعة من سعته

قوله: "اتجروا" لم تقع في رواية الطحاوي، وإنما هو من رواية أبي داود .

قال البيهقي: معناه: ابتغوا أجرها وليس هو من باب التجارة.

وقال الخطابي: أصله ائتجروا على وزن افتعلوا، يريد الصدقة التي يبتغى أجرها وثوابها، ثم يقال: اتجروا كما قيل: اتخذت الشيء وأصله ائتخذت وهذا من الأجر كهو من الأخذ وليس هو من باب التجارة؛ لأن البيع من الضحايا فاسد، إنما يؤكل ويتصدق منها.

قوله: "فإن هذه الأيام أيام أكل وشرب" فيه دليل على أن صوم أيام التشريق غير جائز لأنه قد وسمها بالأكل والشرب كما وسم يوم العيد بالفطر، فكما لا يجوز صيامه فكذلك صيام أيام التشريق سواء كان تطوعا أو نذرا أو صامها الحاج عن التمتع والله أعلم.

وأما حديث عائشة -رضي الله عنها- فأخرجه من طريقين:

الأول: عن ربيع بن سليمان المؤذن ، عن شعيب بن الليث ، عن أبيه الليث بن سعد ، عن الحارث بن يعقوب الأنصاري المصري ، عن يزيد بن أبي يزيد الأنصاري ، عن امرأته عن عائشة وهؤلاء ثقات غير أن امرأة يزيد الأنصاري مجهولة.

وأخرجه أحمد في "مسنده": ثنا حجاج، نا ليث حدثني الحارث بن يعقوب الأنصاري ، عن يزيد بن أبي يزيد الأنصاري عن امرأته: "أنها سألت عائشة عن لحوم الأضاحي فقالت عائشة -رضي الله عنها- قدم علينا علي -رضي الله عنه- من سفر فقدمنا إليه منه فقال: لا آكله حتى أسأل عنه رسول الله -عليه السلام- قالت: فسأله علي، فقال رسول الله -عليه السلام-: كلوه من ذي الحجة إلى ذي الحجة".

[ ص: 36 ] الثاني: عن بحر بن نصر الخولاني ، عن شعيب بن الليث عن أبيه الليث بن سعد ، عن الحارث بن يعقوب ... إلى آخره.

السابق

|

| من 12

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة