شروح الحديث

فيض القدير

أبي الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي البصري

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: -
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

الكتب » فيض القدير » حرف " لا "

مسألة:
9983 - لا يقرأ الجنب ولا الحائض شيئا من القرآن (حم ت هـ) عن ابن عمر - (ح)

الحاشية رقم: 1
(لا يقرأ الجنب ولا الحائض شيئا من القرآن) خبر بمعنى النهي، فيحرم ذلك ولو بعض آية عند الشافعي كالجمهور، وجوز أبو حنيفة بعضها لا كلها، ومالك آيات قليلة، وداود الكل، وفي رواية لم يذكر الحائض، وفي أخرى: الحائض والجنب لا يقرآن شيئا من القرآن، وفي رواية: ولا النفساء

[فائدة] روى الدارقطني وغيره عن عكرمة قال: كان ابن رواحة مضطجعا إلى جنب امرأته، فقام إلى جارية له في ناحية الحجرة فوقع عليها، ففزعت امرأته فلم تجده، فقامت فرأته على الجارية، فرجعت فأخذت الشفرة ثم خرجت، ففزع فلقيها تحمل الشفرة قال: وأين رأيتني؟ قالت: رأيتك على الجارية، قال: ما رأيتني، وقد نهى رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم أن يقرأ أحدنا القرآن وهو جنب، قالت: فاقرأ، قال:

أتانا رسول الله يتلو كتابه. . . كما لاح مشهور من الفجر ساطع

    أتى بالهدى بعد العمى فقلوبنا.
. . به موقنات أن ما قال واقع [ ص: 454 ]

    يبيت يجافي جنبه عن فراشه.
. . إذا استثقلت بالمشركين المضاجع



قالت: آمنت بالله وكذبت البصر، ثم غدا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأخبره، فضحك حتى بدت نواجذه


(حم ت هـ عن ابن عمر) بن الخطاب، قال الذهبي في التنقيح: فيه ضعف، وقال مغلطاي في شرح ابن ماجه : ضعيف، وقال ابن حجر: فيه إسماعيل بن عياش وروايته عن الحجازيين ضعيفة وهذا منها، ورواه الدارقطني من حديث المغيرة بن عبد الرحمن ، ومن وجه آخر فيه متهم عن أبي معشر وهو ضعيف، وأخطأ ابن سيد الناس حيث صحح طريق المغيرة ، فإن فيها عبد الملك بن سلمة ضعيف، وقال في المهذب: تفرد به إسماعيل بن عياش وهو منكر الحديث عن الحجازيين والعراقيين، وقد روي عن غيره عن موسى وليس بصحيح اهـ، وفي الميزان عن ابن أحمد عن أبيه أن هذا باطل.
السابق

|

| من 294

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة