فروع الفقه الحنبلي

الإنصاف

علي بن سليمان بن أحمد المرداوي

دار إحياء التراث العربي-

سنة النشر: -
رقم الطبعة: د.ط : د.ت
عدد الأجزاء: اثنا عشر جزءا

الكتب » الإنصاف » كتاب الصلاة » باب صلاة الجمعة

مسألة: الجزء الثاني
قوله ( ولا يتخطى رقاب الناس ، إلا أن يكون إماما ، أو يرى فرجة فيتخطى إليها ) أما إذا كان إماما : فإنه يتخطى من غير كراهة ، إن كان محتاجا للتخطي . هذا المذهب جزم به المجد في شرحه ، ومجمع البحرين ، وحواشي ابن مفلح قال ابن تميم : يكره تخطي رقاب الناس لغير حاجة ، وقال في الكافي : إذا أتى المسجد كره أن يتخطى الناس إلا أن يكون إماما ولا يجد طريقا فلا بأس بالتخطي . انتهى .

وقيل : يتخطى الإمام مطلقا ، وهو ظاهر كلام المصنف هنا ، وابن منجا في شرحه ، وهو ظاهر ما جزم به أبو الخطاب ، وأبو المعالي ، وصاحب التلخيص ، والوجيز ، والغنية ، وزاد : والمؤذن أيضا [ ص: 411 ] وأما غير الإمام : فإن وجد فرجة ، فإن كان لا يصل إليها إلا بالتخطي فله ذلك من غير كراهة ، وإن كان يصل إليها بدون التخطي كره له ذلك على الصحيح من المذهب فيهما قدمه في الفروع فيهما قال ابن تميم : ويكره تخطي رقاب الناس لغير حاجة فإن رأى فرجة لم يكره التخطي إليها . انتهى .

ويأتي كلام المجد وغيره ، وعنه لا يكره التخطي في المسألتين ، وهو ظاهر ما جزم به المصنف هنا ، والخلاصة ، والإفادات ، والوجيز وصححه في البلغة ، والنظم وقدمه ابن رزين في شرحه قال الشيخ تقي الدين : ليس لأحد أن يتخطى رقاب الناس ليدخل في الصف إذ لم يكن بين يديه فرجة ، لا يوم الجمعة ولا غيره . وعنه يكره التخطي فيها قدمه في الرعاية الصغرى ، والحاويين ، والفائق ، والمحرر ، وعنه يكره أن يتخطى ثلاث صفوف فأكثر ، وإلا فلا وجزم به في المغني قال في الكافي : فإن كان لا يصل إليها إلا بتخطي الرجل والرجلين فلا بأس وإن تركوا أول المسجد فارغا وجلسوا دونه فلا بأس بتخطيهم . انتهى . وعنه يكره إن تخطى أربع صفوف فأكثر ، وإلا فلا ، وقيل : إن كانت الفرجة أمامه لم يكره ، وإلا كره ، وأطلق في التلخيص روايتان في كراهة التخطي إذا كانت الفرجة أمامه وقطع المجد أنه لا يكره التخطي للحاجة مطلقا وابن تميم ، وقدمه في الرعاية الكبرى ، وشرح ابن رزين ، وتجريد العناية ، وغيرهم ، وإن لم يجد غير الإمام فرجة ، فالصحيح من المذهب : أنه يكره له التخطي ، وإن كان واحدا ، وعليه جماهير الأصحاب . وقطع به الأكثر ، وقدمه في الفروع [ ص: 412 ] وقال أبو المعالي ، وصاحب النصيحة ، والمنتخب ، والشيخ تقي الدين رحمه الله : يحرم التخطي ، وفي كلام المصنف في مسألة التبكير إلى الجمعة : أن التخطي مذموم . والظاهر : أن الذم إنما يتوجه على فعل محرم .

السابق

|

| من 89

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة