التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس
[ ص: 250 ] عمرو بن قيس ( م ، 4 )

الكوفي ، الملائي ، البزاز ، الحافظ من أولياء الله .

حدث عن عكرمة ، والحكم بن عتيبة وعطاء ، ومصعب بن سعد ، وعطية العوفي ، وأبي إسحاق السبيعي ، وليس هو بالمكثر .

حدث عنه سفيان الثوري وصحبه زمانا ، وأبو خالد الأحمر ، والمحاربي ، وسعد بن الصلت ، وأسباط بن محمد ، وعمر بن شبيب المسلي ، وآخرون .

قال أبو زرعة : ثقة مأمون . وذكره الثوري ، فأثنى عليه .

جعفر بن كزال : حدثنا محمد بن بشر ، حدثنا المحاربي ، قال لي الثوري : عمرو بن قيس هو الذي أدبني . علمني قراءة القرآن ، والفرائض ، وكنت أطلبه في سوقه ، فإن لم أجده ففي بيته ، إما يصلي ، أو يقرأ في المصحف كأنه يبادر أمرا يفوته . فإن لم أجده ، وجدته في مسجد قاعدا يبكي ، وأجده في المقبرة ينوح على نفسه .

ولما مات غلق أهل الكوفة أبوابهم ، وخرجوا بجنازته ، فلما أخرجوه إلى الجبال وبرزوا بسريره . وكان أوصى أن يصلي عليه أبو حيان التيمي تقدم أبو حيان فكبر عليه أربعا وسمعوا صائحا يصيح : قد جاء المحسن ، قد جاء المحسن عمرو بن قيس . وإذا البرية مملوءة من طير أبيض لم ير على خلقتها وحسنها . فعجب الناس . فقال أبو حيان : من أي شيء تعجبون ؟ هذه ملائكة . جاءت فشهدت عمرا .

[ ص: 251 ] وقال إسحاق بن موسى الخطمي : حدثنا أبو خالد الأحمر ، قال : كان عمرو بن قيس مؤاجر نفسه من بعض التجار ، فمات بالشام ، فرأوا الصحراء مملوءة من الرجال عليهم ثياب بيض . فلما صلي عليه فقدوا . فكتب صاحب البريد بذلك إلى الأمير عيسى بن موسى ، فقال لابن شبرمة : كيف لم تكونوا تذكرون لي هذا ؟ قال : كان يقول : لا تذكروني عنده . وقيل : كان يقرئ الناس ، فيقعد بين يدي الطالب . وقيل : كان إذا نظر إلى أهل السوق ، بكى وقال : ما أغفل هؤلاء عما أعد لهم . وعنه قال : إذا اشتغلت بنفسك ، ذهلت عن الناس .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة