- عنوان الفقرة
- من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح فكأنما قرب بدنة   
- استحباب التبكير   
- ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة (التبكير إلى الجمعة )   
- ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا أقرن (التبكير إلى الجمعة )   
- قال عمر والوضوء أيضا وقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر بالغسل   
- إذا جاء أحدكم إلى الجمعة فليغتسل   
- ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة (التبكير إلى الجمعة )   
- ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة (التبكير إلى الجمعة )   
- التبكير إلى الجمعة وأن مراتب الناس في الفضيلة فيها وفي غيرها بحسب أعمالهم   
- إذا كان يوم الجمعة كان على كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون الأول فالأول   
- على كل باب من أبواب المسجد ملك يكتب الأول فالأول