- عنوان الفقرة
- كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقضي الحاجة ويأكل معنا اللحم ويقرأ القرآن وكان لا يحجبه أو يحجزه عن قراءة القرآن شيء ليس الجنابة   
- دخلت على علي بن أبي طالب أنا ورجلان من بني أسد أحسب فبعثنا وجها وقال إنكما علجان فعالجا عن دينكما ثم دخل المخرج فقضى حاجته ثم خرج فأخذ حفنة من ماء فتمسح بها ثم جعل يقرأ القرآن قال فكأنه رأى أنا أنكرنا ذلك عليه فقال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقضي حا   
- دخلت على علي أنا ورجلان رجل منا ورجل من بني أسد فبعثهما وجها فقال إنكما علجان فعالجا عن دينكما ثم دخل المخرج فأخذ حفنة من ماء فتمسح بها ثم جاء يقرأ القرآن فرأى أنا أنكرنا ذلك عليه قال علي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي الخلاء فيقضي الحاجة ثم يخرج ف   
- أتيت عليا أنا ورجلان فقال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج من الخلاء فيقرأ القرآن ويأكل معنا اللحم ولم يكن يحجبه من القرآن شيء ليس الجنابة   
- كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ القرآن على كل حال إلا الجنابة   
- أتي علي رحمه الله بوضوء فمضمض واستنشق ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا وغسل يديه وذراعيه ثلاثا ثم مسح برأسه وغسل رجليه ثم قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فقرأ شيئا وصوابه ثم قرأ آيا من القرآن ثم قال هكذا لمن ليس بجنب فأما الجنب فلا ولا آية   
- أتي علي بوضوء فمضمض واستنشق ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا وغسل يديه وذراعيه ثلاثا ثلاثا ثم مسح برأسه ثم غسل رجليه ثم قال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ثم قرأ شيئا من القرآن ثم قال هذا لمن ليس بجنب فأما الجنب فلا ولا آية