[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

ظهور بعض الشخصيات المستفزة لمشاعر المسلمين في بعض برامج الفضائيات ما المقصود منه في رأيك؟

الإثارة لجذب المشاهدين تهوين شأن المقدسات والثوابت إشغال العالم الإسلامي عن قضاياه الأساسية غير ذلك

حدث في مثل هذا الأسبوع (9 – 15 شوال )
24/06/2018
اسلام ويب
وفاة الشيخ عبد الحميد السائح 13 شوال 1421 هـ (2001 م) : كان الشيخ عبد الحميد السائح رحمه الله، فلسطينياً مخلصاً، ومناضلاً كبيراً، ومدافعاً شجاعاً عن الحرية، وعن الوحدة الوطنية،..
 
قراءة : 1360 | طباعة : 189 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 0

وفاة الشيخ عبد الحميد السائح 13 شوال 1421 هـ (2001 م) :
كان الشيخ عبد الحميد السائح رحمه الله، فلسطينياً مخلصاً، ومناضلاً كبيراً، ومدافعاً شجاعاً عن الحرية، وعن الوحدة الوطنية، وعن حقوق الشعب الفلسطيني، وعن مقدساته، كان واحداً من حراس الاقصى وسدنته وأئمته
ولد عبد الحميد السائح في مدينة نابلس عام 1907 وحصل على شهادة العلمية من جامعة الأزهر وعمل مدرساً للغة العربية والدين في مدينة نابلس بعد تخرجه ثم عمل قاضياً في كل من نابلس والقدس حتى أصبح رئيساً لمحكمة الاستئناف في القدس قبل الاحتلال الإسرائيلي للمدينة في شهر حزيران/ يونيو عام 1967.
عرف عن السائح منذ بداية شبابه غيرته على وطنه وتصديه لقوات الاحتلال، واعتقل لأول مرة عام 1927 إبان الانتداب البريطاني على فلسطين وعزل من القضاء ونفي آنذاك من نابلس إلى رام الله.
بعد الاحتلال الإسرائيلي للقدس عام 1967 تصدى السائح للاحتلال وأخذ في تحريض المواطنين على مقاومته من خلال الخطب والدروس التي كان يلقيها في المسجد الأقصى مما حدا بسلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى إبعاده إلى الأردن في 22 أيلول/سبتمبر عام 1967، وهناك عين قاضياً للقضاة، ثم وزيراً للأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في حكومة بهجت التلهوني عام 1969.
كان السائح أول فلسطيني تبعده إسرائيل من الأراضي الفلسطينية إثر احتلالها للضفة الغربية وقطاع غزة عقب حرب حزيران/يونيو 1967 ولم توافق على عودته عقب اتفاقيات الحكم الذاتي الفلسطيني عام 1993.
انتخب الشيخ السائح رئيساً للمجلس الوطني الفلسطيني خلال اجتماعاته في عمان عام 1984 إلا أنه استقال من رئاسة المجلس في شهر أيار/ مايو عام 1993 إثر خلافه مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على خلفية مفاوضات السلام مع إسرائيل التي كان يعارضها بشدة ويطالب بحشد الطاقات العربية والإسلامية لتحرير فلسطين.
حظي الشيخ عبد الحميد السائح على الدوام باحترام الأوساط الفلسطينية والأردنية ، كما حظي باهتمام رجال الفكر والدين والسياسة على حد سواء الذين افتقدوا برحيله مفكراً إسلامياً بارزاً ومجاهداً صلباً لا تلين له قناة.
منح الشيخ عبد الحميد السائح "وسام النهضة" من الدرجة الأولى من الأردن، ووسام "الكفاءة الفكرية" من المغرب.
توفى في عمان بتاريخ 13 شوال 1421 هـ ، الموافق 11/ 1/ 2001 ،ودفن بناء على وصيته في القدس.
وللسائح مؤلفات عديدة منها:
- ماذا بعد إحراق المسجد الأقصى 1970
- الإرهاب أنواعه وأخطاره 1986
- أثر الإسلام في الحضارة الغربية
- الإسلام بين القديم والجديد
- عقيدة المسلم وما يتصل بها
- أهمية القدس في الإسلام
- واجب المسلمين نحو الاحتلال الصهيوني
- عدوان اليهود على المقدسات الدينية
- الحدود في الإسلام
- الحقوق الدولية في القانون الدولي والشريعة الإسلامية.
كما أسهم في تأليف الكتب المدرسية في منهاج التربية الإسلامية وفق المنهاج الأردني وله العديد من المحاضرات حول الفقه والاقتصاد الإسلامي
 

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

ظهور بعض الشخصيات المستفزة لمشاعر المسلمين في بعض برامج الفضائيات ما المقصود منه في رأيك؟

الإثارة لجذب المشاهدين تهوين شأن المقدسات والثوابت إشغال العالم الإسلامي عن قضاياه الأساسية غير ذلك
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن