طلبت عضل والقارة نفرا من المسلمين ليعلموهم
ما نزل في سرية الرجيع من القرآن