الآية الأولى واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام
الآية الثانية قوله تعالى وآتوا اليتامى أموالهم
الآية الثالثة قوله تعالى وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى
الآية الرابعة قوله تعالى وآتوا النساء صدقاتهن نحلة
الآية الخامسة قوله تعالى ولا تؤتوا السفهاء أموالكم
الآية السادسة قوله تعالى وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح
الآية السابعة قوله تعالى للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون
الآية الثامنة قوله تعالى وإذا حضر القسمة أولو القربى
الآية التاسعة قوله تعالى وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم
الآية العاشرة قوله تعالى يوصيكم الله في أولادكم
الآية الحادية عشرة قوله تعالى وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة
الآية الثانية عشرة قوله تعالى واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم
الآية الثالثة عشرة قوله تعالى واللذان يأتيانها منكم فآذوهما
الآية الرابعة عشرة قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها
الآية الخامسة عشرة قوله تعالى وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج
الآية السادسة عشرة قوله تعالى وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم إلى بعض
الآية السابعة عشرة قوله تعالى ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء
الآية الثامنة عشرة قوله تعالى حرمت عليكم أمهاتكم
الآية التاسعة عشرة معنى قوله تعالى والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم
الآية الموفية عشرين قوله تعالى ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات
الآية الحادية والعشرون قوله تعالى فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف
الآية الثانية والعشرون قوله تعالى فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة
الآية الثالثة والعشرون قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل
الآية الرابعة والعشرون قوله تعالى تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض
الآية الخامسة والعشرون قوله تعالى ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون
الآية السادسة والعشرون قوله تعالى الرجال قوامون على النساء
الآية السابعة والعشرون قوله تعالى وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها
الآية الثامنة والعشرون قوله تعالى واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا
الآية التاسعة والعشرون قوله تعالى الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل
الآية الموفية ثلاثين قوله تعالى والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس
الآية الحادية والثلاثون قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى
الآية الثانية والثلاثون قوله تعالى إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها
الآية الثالثة والثلاثون قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول
الآية الرابعة والثلاثون قوله تعالى ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك
الآية الخامسة والثلاثون قوله تعالى ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم
الآية السادسة والثلاثون قوله تعالى ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم
الآية السابعة والثلاثون قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا خذوا حذركم فانفروا ثبات
الآية الثامنة والثلاثون قوله تعالى فليقاتل في سبيل الله
الآية التاسعة والثلاثون قوله تعالى وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله
الآية الموفية أربعين قوله تعالى أينما تكونوا يدرككم الموت
الآية الحادية والأربعون قوله تعالى فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك
الآية الثانية والأربعون قوله تعالى من يشفع شفاعة حسنة
الآية الثالثة والأربعون قوله تعالى وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها
الآية الرابعة والأربعون قوله تعالى فما لكم في المنافقين فئتين
الآية الخامسة والأربعون قوله تعالى وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ
الآية السادسة والأربعون قوله تعالى يأيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا
الآية السابعة والأربعون قوله تعالى وإذا ضربتم في الأرض
الآية الثامنة والأربعون قوله تعالى وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة
الآية التاسعة والأربعون قوله تعالى إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس
الآية الموفية خمسين قوله تعالى لا خير في كثير من نجواهم
الآية الحادية والخمسون قوله تعالى ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم
الآية الثانية والخمسون قوله تعالى ويستفتونك في النساء
الآية الثالثة والخمسون قوله تعالى وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا
الآية الرابعة والخمسون قوله تعالى ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم
الآية الخامسة والخمسون قوله تعالى يأيها اللذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله
الآية السادسة والخمسون قوله تعالى ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا
الآية السابعة والخمسون قوله تعالى إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم
الآية الثامنة والخمسون قوله تعالى لا يحب الله الجهر بالسوء من القول
الآية التاسعة والخمسون قوله تعالى وأخذهم الربا وقد نهوا عنه
الآية الموفية ستين قوله تعالى إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله
الآية الحادية والستون قوله تعالى لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله
الآية الثانية والستون قوله تعالى يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة