الآية الأولى قوله تعالى وأصبح فؤاد أم موسى فارغا إن كادت لتبدي به
الآية الثانية قوله تعالى فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا وحزنا
الآية الثالثة قوله تعالى ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها
الآية الرابعة قوله تعالى ولما ورد ماء مدين
الآية الخامسة قوله تعالى فجاءته إحداهما تمشي على استحياء
الآية السادسة قوله تعالى قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين
الآية السابعة قوله تعالى وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه
الآية الثامنة قوله تعالى وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة