مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » مسند أبي حنيفة رواية أبي نعيم

مسند أبي حنيفة
السابق

|

| من 1

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ، ثن الجوهري ، ثنا أبو نعيم ، قال : كان أبو حنيفة صاحب غوص في المسائل.

حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله ، حدثنا أبو العباس السراج ، قال : سمعت محمد بن بندار الشيباني يقول : سمعت النضر بن الشميل يقول : سمعت بن عون يقول : بلغني أن بالكوفة رجل يجيب في المعضلات يعني أبا حنيفة.

حدثنا أبو محمد بن حيان فيما قرئ عليه ، ثنا أبو العباس الحمال ، أنا حدثني أحمد بن أبي سريح يقول : سمعت الشافعي يقول : سأل مالك بن أنس هل رأيت أبا حنيفة وناظرته ؟ قال : نعم رأيت رجلا لو نظر في هذه السارية ، وهي من الحجارة ، فقال : إنها من ذهب لقام بحجته لفظ الشافعي -.

حدثنا محمد بن إبراهيم ، ثنا أبو عروبة الحراني يقول : سمعت سلمة بن شبيب يقول : سمعت عبد الرزاق يقول : سمعت ابن المبارك يقول : إن كان أحدا ينبغي أن يقول برأيه ، فأبو حنيفة ينبغي له أن يقول برأيه.

حدثنا أبو مسعود عبد الله بن محمد بن أحمد ، ثنا أبو العباس الهروي ، ثنا أبو حاتم السجستاني ، ثنا المقرئ قال : قال أبو حنيفة : إني لأروى الناس للحديث.

حدثنا علي بن أحمد بن أبي غسان الدقيقي البصري ، ثنا جعفر بن محمد بن موسى النيسابوري الحافظ ، قال : سمعت علي بن مسلم العامري يقول : سمعت أبا يحيى الحماني يقول : ما رأيت رجلا قط خيرا من أبي حنيفة.

أخبرنا القاضي محمد بن عمر بن سلم ، وأذن لي في الرواية عنه ، حدثني إبراهيم بن محمد بن داود ، ثنا إسحاق بن بهلول ، قال : سمعت سفيان بن عيينة يقول : ما مقلت عيني مثل أبي حنيفة.

وحدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا إبراهيم بن محمد بن علي ، ثنا السري بن مهران ، ثنا عبد الحميد الحماني ، ثنا سلم بن سالم ، عن أبي الجويرية ، قال : سمعت حماد بن أبي سليمان ، وعلقمة بن مرثد ، ومحارب بن دثار ، وعون بن عبد الله بن عتبة ، وأبا حنيفة ، فما كان في القوم أحسن ليلا من أبي حنيفة ، صحبته ستة أشهر ، فما رأيته ليلة واحدة وضع فيها جنبيه ونام في الطريق.

أخبرنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس فيما أجاز لي ، ثن هارون بن سليمان ، ثنا علي بن المديني ، قال : سمعت سفيان بن عيينة يقول : ح وحدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا علي بن رستم ، ثنا هارون بن سليمان ، ثنا علي بن المديني ، قال : سمعت سفيان يقول : كان أبو حنيفة له مروءة ، وصلاح في أول زمانه.

قال سفيان الثوري : اشترى أبي مملوكا فأعتقه ، وكان له صلاة من الليل في داره ، فكان الناس ينتابونه فيها يصلون معه الليل ، فكان أبو حنيفة فيمن يجيء يصلي.

حدثنا محمد بن إبراهيم بن علي ، قال : سمعت حمزة بن علي ، قال : سمعت حمزة بن علي البصري يقول : سمعت الربيع يقول : سمعت الشافعي ، يقول : الناس عيال على أبي حنيفة في الفقه.

حدثنا أبو عبد الله أحمد بن بندار ، ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ، ثنا الحسن بن علي ، ثنا نعيم بن حماد ، قال : سمعت ابن المبارك يقول : سمعت أبا حنيفة ، يقول : ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقدم عليه أحد ، وما جاء عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم اخترنا.

حدثنا محمد بن إبراهيم بن علي من أصله ، حدثنا فقير بن موسى بن فقير ، ثنا علي بن عبد الرحمن ، ثنا علي بن معبد ، ثنا عبيد الله بن عمر قال : كنت عند الأعمش ، فسئل عن مسألة ، فنظر في وجه القوم ، ثم قال لأبي حنيفة ، أجبه يا نعمان ، فأجابه.

قال له : من أين قلت هذا ؟ قال بحديث حدثتنا به أنت.

فقال الأعمش : أنتم الأطباء ، ونحن الصيادلة.

السابق

|

| من 580

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة