مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » مسند الربيع بن حبيب » بَابٌ فِي فَضْلِ الشَّهَادَةِ

لوددت أن أقاتل في سبيل الله فأقتل ، ثم أحيا ثم أقتل ، ثم أحيا ثم أقتل لا يكلم أحد في سبيل الله ، والله أعلم بمن يكلم في سبيله ، إلا جاء يوم القيامة وجرحه يثعب دما ، اللون لون الدم ، والريح ريح المسك
مثل المجاهد في سبيل الله كمثل الصائم القائم الذي لا يفتر عن صلاة ولا صيام حتى يرجع أفضل الأعمال كلمة حق يقتل عليها صاحبها عند سلطان جائر
تكفل الله للمجاهد في سبيل الله ولا يخرجه من بيته إلا الجهاد في سبيل الله وتصديق كلماته أن يدخله الجنة أو يرده إلى مسكنه الذي خرج منه مع ما نال من أجر أو غنيمة إن قتلت في سبيل الله صابرا محتسبا مقبلا غير مدبر ، أيكفر الله عني خطاياي ؟ قال : نعم . فلما أدبر الرجل ناداه رسول الله صلى الله عليه وسلم فنودي له ، فقال : كيف قلت ؟ فأعاد قوله ، فقال : نعم ، إلا ...
المقتول في المعركة لا يغسل ، فإن دمه يعود مسكا يوم القيامة زملوهم في ثيابهم
لولا أن أشق على أمتي لأحببت أن لا أتخلف عن سرية تخرج في سبيل الله ، ولكن لا أجد ما أحملكم عليه ، ولا تجدون ما تحملون عليه ، ويشق عليكم أن تتخلفوا بعدي
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 441
(حديث مرفوع) أَبُو عُبَيْدَةَ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَوَدِدْتُ أَنْ أُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَأُقْتَلَ ، ثُمَّ أَحْيَا ثُمَّ أُقْتَلَ ، ثُمَّ أَحْيَا ثُمَّ أُقْتَلَ " .

السابق

|

| من 9

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة