مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » العلم لزهير بن حرب

اغد عالما أو متعلما ولا تغد بين ذلك إن استطعت أن تكون عالما , فكن عالما ، فإن لم تستطع , فكن متعلما ، فإن لم تكن متعلما فأحبهم ، فإن لم ...
من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين تعلموا فمن علم فليعمل
الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا لما يطلب إن الذي يعلم الناس الخير يستغفر له كل دابة حتى الحوت في البحر
قال المسيح ابن مريم : من تعلم وعمل فذاك يدعى عظيما في ملكوت السماء تعلموا فإن أحدكم لا يدري متى يختل إليه
تفقهوا قبل أن تسودوا والله إن الذي يفتي الناس في كل ما يسألونه لمجنون
إنه كان يكره التسرع إلى الحكم علم لا يقال ككنز لا ينفق منه
فضل العلم أحب إلي من فضل العبادة ، وخير دينكم الورع بحسب المرء من العلم أن يخشى الله عز وجل , وبحسبه من الكذب أن يقول : أستغفر الله وأتوب إليه ثم يعود ...
بحسب الرجل من العلم أن يخشى الله عز وجل , وبحسب الرجل من الجهل أن يعجب بعلمه بم آمرهم ، فلعلي آمرهم بما لست فاعلا
ما سلك رجل طريقا يلتمس فيه علما إلا سهل الله له به طريقا إلى الجنة إن استطعت أن تكون أنت المحدث فافعل
هذا خير لكم وشر لي إن كان الرجل ليجلس مع القوم فيرون أن به عيا وما به من عي , إنه لفقيه مسلم
أدركت عشرين ومائة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأنصار ما منهم أحد يسأل عن شيء إلا ود ... يتألف الناس على حديثه
ائتوني فتلقوا مني إني أكره أن يوطأ عقبي , يقال : هذا علقمة هذا علقمة
من سلك طريقا يبتغي فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة , ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه من كان عنده شيء من ذلك فليمحه
أخبر صاحبك بأن الأمر كذا وكذا , فإنا لا نكتب في الصحف إلا الرسائل ، والقرآن ما كتبت سوداء في بيضاء ، ولا سمعت من رجل حديثا فأردت أن يعيده علي
واجعلنا للمتقين إماما سورة الفرقان آية 74 قال : نأتم بهم ونقتدي بهم حتى يقتدي بنا من بعدنا وجعلني مباركا أين ما كنت سورة مريم آية 31 ، قال : معلما للخير
تعلم أحدا أعلم منك ؟ قال : نعم ، عكرمة ما رأيت أحدا من الناس أطلب للعلم في أفق من الآفاق من مسروق
من ستر على أخيه في الدنيا , ستر الله عليه في الآخرة أملى علي نافع
أملى علي المغيرة وكتبته بيدي احفظ هذا لعلك تسأل عنه يوما من الدهر
كانوا يكرهون أن يظهر الرجل ما عنده ما سمعت إبراهيم يقول في شيء برأيه قط
يبخلون ويأمرون الناس بالبخل سورة النساء آية 37 قال : هذا من العلم إذا جلس إليه أربعة قام
كنت لعمرو بن سعيد العاصي أو لسعيد بن العاص ، فوهبني لرجل من هذيل بمصر , فأنعم علي بها فما خرجت من ... فلم أسأله عن شيء أكتفي بما أسمعه يقضي به
يحدثهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أصبح إن لم يكن في مجالسة الناس ، ومخالطتهم خير , فالعزلة أسلم
بلغوا عني ولو آية ، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ، ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار بحسب المرء من العلم أن يخشى الله ، وبحسبه جهلا أن يعجب بعلمه
كان عبد الله لطيفا فطنا لو أن ابن عباس أدرك أسناننا ما عاشره منا أحد
نعم ترجمان القرآن ابن عباس رضي الله عنه إن من العلم أن يقول الذي لا يعلم : الله أعلم
ما نسأل أصحاب محمد من شيء إلا علمه في القرآن إلا أن علمنا يقصر عنه معلم الخير والمتعلم في الأجر سواء ، وليس في سائر الناس خير بعد
أوليس هذه اليهود والنصارى يقرؤون التوراة والإنجيل لا ينتفعون منها بشيء أتدرون ما ذهاب العلم من الأرض ؟ قال : قلنا : لا . قال : أن يذهب العلماء
اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم ، وكل بدعة ضلالة إن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا يسألونه
فما أخرم منه حرفا من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ويلهمه رشده فيه
وكذلك العلم تأخذه ولا تنقصه شيئا ، فعليك من العلم بما ينفعك فكانوا كالإخاذ يروي الراكب , والإخاذ يروي الراكبين , والإخاذ يروي العشرة ، والإخاذ لو نزل به أهل الأرض ...
لو أن علم عمر بن الخطاب رضي الله عنه وضع في كفة الميزان , ووضع علم أهل الأرض في كفة لرجح علم ... إني لأحسب عمر قد ذهب بتسعة أعشار العلم
أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم سورة النساء آية 59 قال : أولي الفقه والعلم كنت أسمع الحديث فأذكره لإبراهيم فإما أن يحدثني به أو يزيدني فيه
أشياء أريد أن أسأله عنها ، إن الناس يأبنونا بما ليس عندنا نهى عن المكايلة يعني المقايسة
إن لنا كتبا نتعاهدها اتقوا الله ، فمن علم منكم شيئا فليقل بما يعلم ، ومن لا يعلم فليقل : الله أعلم ، فإنه أعلم لأحدكم أن ...
ابن آدم علم مجانا كما علمت مجانا ذهب العلماء فلم يبق إلا المتكلمون , وما المجتهد فيكم إلا كاللاعب فيمن كان قبلكم
عالمكم جاهل , وزاهدكم راغب , وعابدكم مقصر تذاكروا الحديث فإن حياته ذكره
إحياء الحديث مذاكرته فذاكروه كنا نجمع الصبيان فنحدثهم
إن أصحابي تعلموا الخير وأنا أتعلم الشر ، قيل : وما يحملك على هذا ؟ قال : إنه من تعلم مكان الشر يتقه ... آلله أكان هذا ؟ فإن قال : نعم . تكلم فيه ، وإلا لم يتكلم
فأجمنا حتى يكون ، فإذا كان ، اجتهدنا لك رأينا كره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسائل وعابها
ما سألت إبراهيم عن شيء قط إلا رأيت فيه الكراهية كنا نكون عند جابر بن عبد الله فيحدثنا فإذا خرجنا من عنده تذاكرنا حديثه
إنه لم يبعث نبي إلا وهو شاب , ولم يؤت العلم خير منه وهو شاب ما أوتي شيء إلى شيء أزين من الحلم إلى علم
ادنوا يا بني فروخ , فلو كان العلم معلقا بالثريا لكان فيكم من يتناوله ما كان على هذا أن يكون من بني عبد مناف
ما كنت أتمنى من الدنيا إلا ثوبين أبيضين أجالس فيهما أبا هريرة كونوا قوامين بالقسط شهداء سورة النساء آية 135 إلى قوله فإن الله كان بما تعملون خبيرا سورة النساء ...
قال موسى حين كلم ربه : رب أي عبادك أحب إليك ؟ قال : أكثرهم لي ذكرا ، قال : رب . أي عبادك أحكم ؟ قال ... إن هذا لفي الزبر الأولى
إنك تحدثنا بالحديث فربما حدثتناه كذلك وربما نقصت ، قال : عليكم بالسماع الأول لا تزول قدم ابن آدم يوم القيامة حتى يسأل عن أربع : عمره فيما أفناه ، وعن جسده فيما أبلاه ، وعن ماله ...
لأن يعيش الرجل جاهلا خير له من أن يفتي بما لا يعلم أزهد الناس في عالم أهله
لو كنت أطيق المشي لجئتك كره كتاب الأحاديث في الأرضين
كان يؤخذ العلم عن ستة ، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان عمر ، وعبد الله ، وزيد يشبه علمهم ... لن نكتبكم ولن نجعله قرآنا ولكن كما حفظنا
من يبسط ثوبه فلن ينسى شيئا سمعه مني , فبسطت ثوبي حتى قضى حديثه ثم ضممتها إلي فما نسيت شيئا سمعته بعد ... ولكن نريد من هو أعلم بالقرآن منا
حدث القوم ما حملوا ، قال : قلت : ما حملوا ؟ قال : ما نشطوا لا تملوا الناس
السابق

|

| من 2

رقم الحديث: 1
(حديث موقوف) ثنا ثنا وَكِيعٌ ، ثنا الأَعْمَشُ ، عَنْ تَمِيمِ بْنِ سَلَمَةَ ، عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ , قَالَ : قَالَ عَبْدُ اللَّهِ " اغْدُ عَالِمًا أَوْ مُتَعَلِّمًا وَلا تَغْدُ بَيْنَ ذَلِكَ " .

السابق

|

| من 169

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة