مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الجود والسخاء الجزء الموجود للطبراني

من سيدكم ؟ فقالوا : جد بن قيس ، قال : بل سيدكم عمرو بن الجموح ومعنا إنسان غال ، فانتزع رداء طلحة ، فأحضن به ، فذهبنا نتبعه ، فقال : دعوه ، فما أراه حمله على هذا ...
باع طلحة بن عبيد الله أرضا له من عثمان بن عفان بسبع مائة ألف درهم ، فحملها إليه ، فلما جاء ... صحبت عمر بن الخطاب ، فما رأيت رجلا أفقه في كتاب الله ولا أحسن مدارسة منه ، وصحبت طلحة بن عبيد الله ...
من أجود الناس ، إن كان ليعطي ، حتى يعطي البساط الذي يجلس عليه ابن عباس ضخم القصعة ، حسن المجالسة
ما رأيت بيتا أكثر قرآنا وعلما ، وأوسع خبزا ولحما من بيت ابن عباس فأتاه قيم له بدنانير ، فقال : هذه من موضع كذا وكذا ، فقال : أعطها الشعبي
حجمت عبد الله بن جعفر ، فأعطاني مائة درهم لا تدخري طعاما ولا طيبا
سكرة بعث بها إليك أمير المؤمنين ، فخرج فنظر إلى شيء لم ينظر الناس إلى مثله ، ففكر ساعة ، ثم قال : ... تتصدق بسبعين ألفا ، وإن درعها لمرقوع
إنا لم نقرضكها ، ونحن نريد أن نأخذها منك ، اذهب فاشتر بها لزهير سكرا بعث إلي إنسان بعشرة آلاف درهم ، فقال : ادفعها إلى سفيان بن عيينة ، وهي عنده ، فأخذ منها سفيان ثلاثة ...
اركب بنا نعود ابن لهيعة ، فركبنا ، فلما دخلنا عليه ، قال له الليث : ما تشتكي ؟ قال : الدين يا أبا ... ورث من أبيه مالا ، فكان إذا خرج من منزله خرج ومعه صرر ، فإذا مر بالرجل فرآه عريانا دفع إليه صرة ، فقال ...
اللهم هب لي حمدا ، وهب لي مجدا ، لا مجد إلا بفعال ، ولا فعال إلا بمال ، اللهم إنه لا يصلح ... أما تخاف الغنى ! للفقر أزين على المؤمن من العنان الجيد على خد الفرس ، ثم لم يزل يحدثني في فضل الفقر ...
يصوم ، وكانت صفية بنت أبي عبيد تهيئ له شيئا يفطر عليه ، وأتي يوما برمان منقى ، فجاء سائل ، فأمر له ... تبعا أيام قاتل أهل المدينة : الأوس ، والخزرج ، جعل أحيحة بن الجلاح يقاتله بالنهار ، فإذا كان ...
استخف بك ، والله لأنك رجل من الموالي ، ولو كنت من العرب لبعث إليك في مصرك ، تملك على نفسك ثلاثة أيام ... هذا النزل له قيمة ، وأنت قدمت في دين تريد قضاءه ، فإن أحببت صررت لك كل شهر صرة ، وأتيتك بها ...
اللهم لا يسعهم غيرك ، ثم أعطاهم واحدا واحدا الدينار والحنطة إلى الدرهم فغلبنا بثلاث : كثرة الصلاة ، وطول الصمت ، وسخاء النفس
يشكو إليه الحاجة ، فلم يكن عند شعبة ما يعطيه ، فأعطاه حماره إذا ركب مع قوم في زورق ، أعطى عن جميع أهل الزورق الكراء
لو كان البخل ثوبا ما لبسته ، ولو كان طريقا ما سلكته أحضرني هذا المال ، فقال : يا أمير المؤمنين ، هو مال لأيتام ، فقال : أحضرنيها لمن كانت ، فناشده الله ...
كان بين عاصم بن عمر بن الخطاب وبين رجل من قريش درء في أرض ، فتكلما ذات يوم ، فقال له القرشي : إن كنت ... وكان أحدهما يزور الآخر ، فإذا صادقه في منزله التقيا ، فإذا لم يكن ، قال لأهله : هل عندكم غداء ...
ارجع إليه فقل له : إنا غلطنا بك ، فردها علينا ، فأتيته فأخبرته : إنا قد غلطنا بك ، فقال : قد فرضناها ... رأيت كراهية المسألة في وجهك ، وإنما أنت أخي وأنا أخوك ، ومالك مالي ، ومالي مالك ، تسألني قرض خمسة آلاف ...
فرأى ابن المبارك في وجه أبي أسامة الحاجة ، فوجه إليه بأربعة آلاف دينار ، ورزمة ثياب ، وكتب إليه : ... ألا أعطيك ألف دينار تتجر بها ؟ قلت : لا
كنت أرمي الجمار ، فإذا أعييت صرت إلى دار بكار بن رباح مولى الأخنس بن شريق ، فإذا الدار التي فوق الجمرة ... فأخبره أنه ليس عنده شيء ، فقام الحسن بن صالح ، وأخرج ستة دراهم ، وأخبره أنه ليس عنده غيرها ، فقال فضيل ...
كم ترك أخي ما عليه من الدين ؟ قال : ألفي ألف ، فقال حكيم : فعلي ألف ألف ليس في الكوفة حي إلا وفي داري منهم ، فأصبح وقد سكنت الكوفة ، فأبى أن يزيد عليهم
استعمل كاتب محمد بن سليمان ، وهو محمد بن موسى ، رجلا على بعض الأعمال ، فحصل عليه ستة ألف ألف درهم ... خل بيننا وبين الماء ، قال : نعم يا أبا محمد ، ألا ندعو لك بشراب ؟ فدعا له معاوية بشراب سويق ، قال ...
فعد عمارة هميانة فإذا فيه ستون دينارا ، فترك لنفسه ثلاثين وأعطاه ثلاثين أخي خير مني ، ولكن قد رأيت أن أعطي ما قدرت عليه ، فإذا نفد وعدت من سألني فيستدين على موعدي ، حتى يأتي ...
أفرجا لملك ليس كملك كندة ولا غسان ، فذهبا ليفخرا عليه ، فقال : على رسلكما ، أيما أكبر : أمراء الإسلام ... لأهل التقوى أعلاما يعرفون بها : صدق الحديث ، ووفاء بالعهد ، وصلة الرحم ، وحسن الجوار ، ورحمة الضعفاء ...
أقطعك السيلحين ، قال : وما السيلحين ؟ قال : أرض ذات نخل وزرع وشجر ، قال : وكل المسلمين يقطع هذا ؟ ... إذا رافقه قوم يشترط عليهم أن كل من احتاج منهم إلى شيء من صاحبه ضرب يده إليه من غير استئذان ، فركبنا ...
دخل حفص المنقري منزل الحسن ، وهو يصلي ، وعنده سلة فيها رطب ، فجعل يأكل منها ، فلما انصرف الحسن ، ... أدركت السلف وليس بين دورهم إلا جدر القصب ، فينزل بأحدهم الضيف ولا يجد عنده شيئا ، فينظر إلى قدر جاره ...
اللهم ارزقني كثيرا ، فإنه لا يسعني إلا الكثير زوج في غداة واحدة أربعين رجلا من مزينة ، كل امرأة على ألف ، ووصيف ، من ماله
باع صالح بن كيسان عقدة له من أجل سفرة صنعها لإخوانه ما نؤتى من أخلاقنا ، ولكنه قد ينقص باع المرء وهو كريم
لما تزوجت امرأتي ودخلت بها ، كشفت عنها ، فما نظرت إلى شيء أبغض إلي منها ، فبقيت عندي ثلاثين سنة ، ... فيخرج إلينا مرقا ما فيه لحم
فأتاه رسول أبيه يدعوه ، فقال : إنما يدعوني إلى مرق قد تصدق بلحمه انقطع شسع نعل حماد ، فوهب له صبي شسعا ، فوهب له درهما
أصلح خياط لحماد بن أبي سليمان زرا ، فأعطاه درهما من خير الناس ؟ قال : من عاش الناس في عيشه ، قال : فمن شر الناس ؟ قال : من لم يعش الناس في ...
جاء الإسلام وفي العرب بضع وستون خصلة ، كلها زادها الإسلام شدة ، منها قرى الضيف ، ووفاء العهد ، وحسن ... قصده قوم يكلمونه في باب من أبواب البر ، فيكتب لهم إلى الصيارفة ، بالألف دينار ، وألفي دينار ، والخمسة ...
كان سعيد بن عبد الجبار من المكنزين ، وكانت الدراهم في داره في الغرائر ، وكان يصل بالألف الدراهم ، ... أنه لا ضمان عليك فيه ، فقال : قد علمت أنه لا ضمان علي فيه ، ولكن لا تحدث قريش أن أمانتي خربت ، فباع ...
عمرو بن حريث تزوج بنت عدي بن حاتم على حكم عدي ، فندمه الناس ، وقالوا : لعله يحكم فيكثر ، فحكم ... زوجني على حكمك ، فقال : قد زوجتك ، فبات عمرو لا يدري ما يحكم عليه ، فلما أصبح أرسل إليه أن احكم ، فقال ...
يؤتى بغلته سبعين ألفا وثمانين ألفا وأكثر من ذلك ، فتوضع بين يديه ، فيدعو بثياب خلقان فيصرها صرارا ، ... لا يتصدق بأقل من رغيف ، ويقول : إني لأستحيي من ربي أن تكون صدقتي كسرة
فأرسل إليه أبان بسبع مائة درهم ، وقال : اجعلها في اللحم ، وأقسمت عليك إذا فني إلا أعلمتني أصاب أهل المدينة مجاعة ، فكان ابن عمر يتصدق بالصاع وهو يبكي
ما فعل فلان ؟ قال : محبوس ، قال : بجناية أو بدين ؟ قال : بل بدين ، فقال : الله أكبر ، فدعا وكيلا ... سئل أيوب لرجل فقد درهما ، فأعطاه ، فعدها الرجل ، فوجدها نيفا وثمانين درهما
يسألانه في ثلاثين دية وقعت في بني تميم ، فاحتمل لها عشرة آلاف درهم ، فأتيا عبد الله بن مالك ، فكلماه ... تسأله ، فأعطاها أربعة آلاف درهم ، فقيل له : إنها سائلة ! فقال : إني رأيت حسنا فخفت عليها الفتنة ...
أعطي سائلهم ، وأحلم عن جاهلهم ، وأخف لهم في حوائجهم ، ومن زاد علي فهو خير مني ، ومن زدت عليه فأنا ... كلا من هذا العنب ، فقالا : لا نشتهيه ، فقال لهما : كلا ، فلم يأكلا ، فقال : أخرجهما ، لا أحدث ...
إذا أعطيتم فأغنوا للزبير ألف مملوك يؤدون الخراج ، فما يدخل من خراجهم في بيته درهم
للزبير بن العوام ألف غلام ، يخارج في المدينة بيوتا بخراجهم مساء كل ليلة ، فيفرقه في مجلسه ... تجلوني عليه ، ولا تعطيه شيئا ، وقد أمرت لك بعشرة آلاف درهم ، فكانت أول مال ملكته
بعث سعيد بن أبي عروبة إلى معن بن زائدة يسترفده ، فبعث إليه بسفط فيه مائة دينار أهدي لرجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رأس شاة ، فقال : إن أخي فلانا وعياله أحوج إلى هذا ...
حبس نفسه على إخوانه ، فكان الرجل يدخل وشاة معلقة ، فمن شاء قطع وطبخ ، ومن شاء شوى ، ومن احتاج إلى جبة ... أسلف قيس بن سعد بن عبادة رجلا ثلاثين ألفا ، فجاء بها فأبى أن يأخذها ، وقال : لا نأخذ شيئا أعطيناه ...
لست بأفضلكم ، فمن فعل مثل فعالي فهو مثلي ، ومن فعل دون فعالي فأنا خير منه ، ومن فعل أكثر من فعالي فهو ... وكان من احتاج إليه أخذه فأسرجه وألجمه ، فقضى عليه حاجته ، ورده ، ولا يستأمره ، وكان له بيت ، فيه من ...
اذهب فأعطها مطرا ، إنها سألت بقدرها ، وأعطيناها بأقدارنا ما أتيت عبد الرحمن بن أبي ليلى قط إلا حدثني حديثا حسنا ، وأطعمني طعاما طيبا
لأن أطعم أخي المسلم لقمة ، أحب إلي من أن أتصدق بدرهم ، ولأن أهب لأخي درهما ، أحب إلي من أن أتصدق بعشرة ... لأشتهي أن آكل وأنت طعاما وحدنا ، قال : فبرزي من خيمتك حيث اشتهيت ، فحولت الخيمة من المحلة على فرسخ ...
يستعير قدور حاتم ، فأمر بها عدي فملئت ، وحملها الرجال إلى الأشعث ، فأرسل إليه الأشعث : إنما أردناها ... أما لأجيزنك بجائزة لم أجز بها أحدا قبلك ولا أجيز بها أحدا بعدك من العرب ، فأجازه بأربع مائة ألف دينار ...
ثلاثة لا أقدر على مكافأتهم ، ورابع لا يكافيه عني إلا الله ، فأما الذين لا أقدر على مكافأتهم : فرجل ... ما رد شريح آنية هدية حتى يرد فيها شيئا
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 1
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ النَّوْفَلِيُّ ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِرِ الْحِزَامِيُّ ، قَالَ : لَمَّا سَأَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَنِي سَلِمَةَ : " مَنْ سَيِّدُكُمْ ؟ " فَقَالُوا : جَدُّ بْنُ قَيْسٍ ، قَالَ : بَلْ سَيِّدُكُمْ عَمْرُو بْنُ الْجَمُوحِ " ، أَنْشَأَ شَاعِرُهُمْ وَهُوَ يَقُولُ : يَقُولُ رَسُولُ اللَّهِ وَالْجَدُّ بَيِّنٌ لِمَنْ سَأَلَ مِنَّا : مَنْ تُسَمُّونَ سَيِّدًا فَقُلْنَا لَهُ : جَدُّ بْنُ قَيْسٍ عَلَى الَّتِي نُبَخِّلُهُ فِينَا وَقَدْ قَالَ سُؤْدُدَا فَقَالَ : وَأَيُّ الدَّاءِ أَدْوَى مِنَ الَّتِي رَمَيْتُهُمْ بِهَا جَدًّا وَأَعْلا بِهَا يَدَا فَسُوِّدَ عَمْرُو بْنُ الْجَمُوحِ لِجُودِهِ وَحُقَّ لِعَمْرٍو ذِي النَّدَى أَنْ يُسَوِّدَا وَلَيْسَ بِخَاطٍ خُطْوَةً لِدَنِيَّةٍ وَلا بَاسِطٍ يَوْمًا إِلَى سَوْءَةٍ يَدَا إِذَا جَاءَهُ السُّؤَّالُ أَنْهَبَ مَالَهُ وَقَالَ : خُذُوهُ إِنَّهُ عَائِدٌ غَدَا فَلَوْ كُنْتَ يَا جَدُّ بْنُ قَيْسٍ عَلَى الَّتِي عَلَى مِثْلِهَا عَمْرٍو لَكُنْتَ المُسَوَّدَا .

السابق

|

| من 92

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة