مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » البلدان وفتوحها وأحكامها للبلاذري

كتاب فتوح البلدان البلاذري
السابق

|

| من 1

بسم اللَّه الرَّحْمَنِ الرحيم قَالَ أَحْمَد بْن يَحْيَى بْن جابر ، أَخْبَرَنِي جماعة من أهل العلم بالحديث والسيرة وفتوح البلدان سقت حديثهم واختصرته ورددت من بعضه عَلَى بعض أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لما هاجر إِلَى المدينة من مكة نزل عَلَى كلثوم بْن الهدم بْن امرئ القيس بْن الحارث بْن زيد بْن عُبَيْد بْن أمية بْن زيد بْن مَالِك بْن عوف بْن عَمْرو بْن عوف بْن مَالِك بْن الأوس بقباء ، وكان يتحدث عند سَعْد بْن خَيْثَمَة بْن الحارث بْن مَالِك أحد بني السلم بْن امرئ القيس بْن مَالِك بْن الأوس ، حَتَّى ظن قوم أنه نزل عنده ، وكان المتقدمون في الهجرة من أصحاب رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ومن نزلوا عَلَيْهِ منَ الأنصار بنوا بقباء مسجدا يصلون فيه ، والصلاة يومئذ إِلَى بيت المقدس ، فلما ورد رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قباء صلى بهم فيه ، فأهل قباء يقولون : إنه المسجد الَّذِي يقول اللَّه تعالى فيه : لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ سورة التوبة آية 108 وروى أن المسجد الذي أسس على التقوى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

السابق

|

| من 841

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة