مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تاريخ المدينة لابن شبة

بَابُ ذِكْرِ مَقَامِ جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ بَابُ مَا جَاءَ فِي الْقَصَصِ وَالْقَاصِّ وَجَمْعِ الصُّحُفِ
باب كراهية النوم في المسجد بَابُ الرُّخْصَةِ فِي النَّوْمِ فِيهِ
باب ما جاء في العقيق مَا جَاءَ فِي أَمْوَالِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصَدَقَاتِهِ وَنَفَقَاتِهِ بالمدينة ...
خُصُومَةُ عَلِيٍّ وَالْعَبَّاسِ ، رضي الله عنهما ، إِلَى عُمَرَ ، رضي الله عنه ذِكْرُ صَدَقَاتِ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ ...
مَا جَاءَ فِي ثَنِيَّةِ الْوَدَاعِ وَسَبَبِ مَا سُمِّيَتْ بِهِ ذِكْرُ صَدَقَاتِ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ
صِفَةُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَارُ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، رضي الله عنه
أخبار عثمان بن عفان رضي الله عنه
السابق

|

| من 1

1 .

..

..

..

..

..

..

..

..

..

..

قال : إن أول ما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة كان إذا احتضر منا الميت آذنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فحضره واستغفر له ، حتى إذا قبض انصرف النبي صلى الله عليه وسلم ، وشهد موت جابر فربما طال حبس ذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فلما خشينا مشقة ذلك عليه قال بعض القوم لبعض : لو كنا لا نؤذن النبي صلى الله عليه وسلم بأحد حتى يقبض ، فإذا قبض أذناه فلم يكن عليه في مشقة ولا حبس ، ففعلنا ذلك.

وكنا نؤذنه بالميت بعد أن يموت فيأتيه ويصلي عليه ، فربما انصرف وربما مكث حتى يدفن.

فكنا على ذك حينا ، فقلنا : لو لم نشخص رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وحملنا جنائزنا إليه حتى يصلي عليها عند بيته كان ذلك أرفق به ، ففعلنا ، فكان ذلك الأمر إلى اليوم.

السابق

|

| من 2274

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة