الأربعاء 16 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الصلاة على الفراش الذي أصابته فضلات الحمام

الإثنين 5 ربيع الأول 1427 - 3-4-2006

رقم الفتوى: 73118
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 8711 | طباعة: 298 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هناك بعض المساجد في بلادي تعيش فيها بعض طيور الحمام التي تتسبب في توسيخ الفرش وتضع في صحن المسجد فضلاتها . ويضطر المصلون للصلاة عليها يوم الجمعة نظرا لكثرتهم وهي وسخة . فما حكم ذلك ؟  وهل هذه الفضلات نجسة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحمام هو من الطير المباح اللحم، وبالتالي ففضلاته طاهرة عند كثير من أهل العلم. ففي كشاف القناع ممزوجا بمتن الإقناع وهو حنبلي: وبول ما يؤكل لحمه وروثه طاهران؛ لأنه صلى الله عليه وسلم أمر العرنيين أن يلحقوا بإبل الصدقة فيشربوا من أبوالها وألبانها، والنجس لا يباح شربه، ولو أبيح للضرورة لأمرهم بغسل أثره إذا أرادوا الصلاة، وكان صلى الله عليه وسلم يصلي في مرابض الغنم وأمر بالصلاة فيها، وطاف على بعيره. انتهى.

وهذا القول هو الراجح من كلام أهل العلم كما سبق في الفتوى رقم: 2258.

وبناء على ما تقدم فالفراش الذي أصابته فضلات الحمام باق على طهارته والصلاة عليه مجزئة، والأولى صيانة هذه الفرش من هذه الفضلات خروجا من خلاف أهل العلم في نجاستها.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة