الأربعاء 6 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من صلى وعلى ثوبه أثر نجاسة بدون علمه

الأحد 9 ذو الحجة 1426 - 8-1-2006

رقم الفتوى: 70665
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 13257 | طباعة: 351 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أحيانا عند دخول التواليت أجد أن اللباس الداخلي قد تغير لونه ( أصفر) عند مكان الدبر, هل يعتبر هذا التغير نجاسة ؟ وهل تصح صلاتي السابقة؟ أم يجب عليَّ إعادتها ؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي يغلب على الظن أن ما يراه الأخ السائل من أثر الصفرة عند مكان الدبر من ملابسه أنه من أثر الغائط ، وإذا كان الأمر كذلك فهي نجاسة تجب إزالتها قال الخرشي المالكي : أما لو كان الظن غالباً فإنه يجب الغسل . وانظر الفتوى رقم :  14732، حول كيفية تطهير النجاسة . 

وإن غلب على ظنك أن الأثر الذي تراه عرق ونحوه ولا أثر لرائحة النجاسة فيه فلا يلزمك شيء، والأحوط والأبرأ للذمة غسله قبل الصلاة ، وأما إعادة الصلاة فبناءً على ما رجحناه من أنه نجاسة إن كنت لم تعلم بوجود تلك النجاسة إلا بعد الصلاة فلا تجب عليك إعادتها ، والصلاة صحيحة مجزئة ، وأما إن كنت تعلم وجودها مع غلبة ظنك أنها نجاسة وصليت قبل إزالتها فتجب عليك الإعادة ، وانظر كلام أهل العلم في صلاة من صلى وعلى بدنه أو ثوبه نجاسة وتفصيل ذلك في الفتوى رقم : 6115 . 

والله أعلم .  

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة