الأربعاء 13 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




واجب من شك في نجاسة ثوبه وخشي خروج وقت الصلاة

الإثنين 16 ربيع الأول 1439 - 4-12-2017

رقم الفتوى: 365788
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 5449 | طباعة: 93 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما الحكم إذا كنت في مكان بعيد عن البيت مثلا السوق، وأذن للمغرب، ولن نعود إلى البيت إلا آخر الليل، وعباءتي لدي شك أنها نجسة، ولا تصح للصلاة. فهل يجوز لي أن أصلي بها؛ لأن وقت الصلاة سيذهب؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالشك في نجاسة الثوب وغيره، لا اعتبار له، والحكم للأصل وهو الطهارة؛ فالقاعدة أن الأصل بقاء ما كان على ما كان.

جاء في مجموع الفتاوى للشيخ ابن عثيمين: الأصل بقاء ما كان على ما كان، فإذا شك في نجاسة طاهر، فهو طاهر، أو في طهارة نجس، فهو نجس؛ لأن الأصل بقاء ما كان على ما كان. اهـ.

 ولذلك، فإن العباءة التي تشكين في نجاستها، حكمها الطهارة.

وعليه؛ فما دمت ستعودين إلى البيت في آخر الليل، فيجب عليك أن تصلي المغرب والعشاء في وقتهما، ولا يجوز لك أن تؤخري أيا من الصلاتين حتى يخرج وقتها. وانظري الفتويين التاليتين: 57225 // 340810.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة