الجمعة 8 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




من مر بمكان فأصاب رشاش لا يدري هل هو نجس أم طاهر

الأحد 11 محرم 1439 - 1-10-2017

رقم الفتوى: 360166
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 3726 | طباعة: 83 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أسكن في منطقة عشوائية حيث يتواجد العديد من القطط تتبول بكثرة على الجدران وفوق الأسقف باتجاه الأزقة، وكثيرا ما رأيتها ترش بولها في فناء المنزل، وعندما أمر من الزقاق أو الفناء أحس بأن شيئا مثل الماء وقع على وجهي، وعندما أنظر إلى الأعلى أجد قطا فأجزم بأنه من بوله، علما بأنها لا تمطر، فأقوم بتبديل ملابسي، وهذا متعب، فماذا أفعل؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل عدم التنجس وبقاء الطهارة، فمتى حصل الشك في تنجس شيء ما، فإننا نستصحب الأصل وهو طهارته، جاء في فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء: الأصل في الأشياء الطهارة، فلا يحكم على شيء أو محل بأنه نجس إلا بدليل يدل على نجاسته، وأن هذه النجاسة المنصوص عليها موجودة في هذا المحل، وإذا لم يتحقق هذان الأمران، فإن المسلم يصلي، وتكون صلاته صحيحة. انتهى.

وقال الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع: إِذا مرَّ شخص تحت ميزاب وأصابه منه ماء، فقال: لا أدري هل هذا من المراحيض، أم من غسيل الثِّياب، وهل هو من غسيل ثياب نجسة، أم غسيل ثياب طاهرة؟ فنقول: الأصل الطَّهارة حتى ولو كان لون الماء متغيِّراً، قالوا: ولا يجب عليه أن يشمَّه أو يتفقَّده، وهذا من سعة رحمة الله. انتهى.

وبناء على ما سبق, فإن ما يصيبك وجهك من ماء محكوم بطهارته مراعاة للأصل, وهو الطهارة, وبالتالي فلا يلزمك غسله, ولا تبديل ثيابك, إلا إذا حصل يقين جازم بكون ما أصابك من بول القطط, فيتعين عليك غسل موضع النجاسة فقط؛ لأن بول القطط نجس، كما ذكرنا في الفتوى رقم: 51427.

وقد تبين لنا من خلال أسئلتك السابقة أن لديك بعض الوساوس، نسأل الله تعالى أن يشفيك منها, وننصحك بالإعراض عنها، وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك من أنفع علاج لها، وراجع للفائدة، الفتوى رقم: 3086.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة