الثلاثاء 15 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الصلاة بدون وضوء خشية زوال مساحيق التجميل والزينة

الثلاثاء 18 جمادى الآخر 1436 - 7-4-2015

رقم الفتوى: 291433
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 4332 | طباعة: 119 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أخي الكريم، هل تصح صلاة قبل الجماع بدون وضوء؟ وأتمنى أن تفيدوني ببعض النصائح في هذا الأمر، وأنا سألت هذا السؤال لأني أواجه صعوبة في الوضوء قبل الجماع بسبب أدوات التجميل والزينة.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالصلاة لا تجزئ بدون وضوء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: لا تقبل صلاة بغير طهور. رواه مسلم.

والتيمم رخصة شرعها الله تعالى تخفيفًا على عباده وتوسيعًا عليهم، وهذه الرخصة لا تستباح إلا في حال وجود سببها، وذلك إذا لم يجد المكلف الماء، أو وجده وكان غير قادر على استعماله بسبب خشيته حدوث مرض، أو زيادته، أو تأخر برء، ونحوه؛ لقوله تعالى: وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيدِيكُم. {النساء:43}.

وبناء على ما سبق؛ فوجود أدوات التجميل والزينة لا يبيح الصلاة بدون وضوء، سواء كان ذلك قبل الجماع أو بعده, وبإمكان السائلة ألا تضع زينتها إلا بعد الوضوء, وراجعي المزيد في الفتوى رقم: 124497.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة