الجمعة 11 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




معنى حديث (إن الله لا يمل حتى تملوا)

الثلاثاء 17 ذو الحجة 1423 - 18-2-2003

رقم الفتوى: 28948
التصنيف: العقيدة الإسلامية

 

[ قراءة: 19601 | طباعة: 328 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
الإخوة الأعزاء في ركن الفتاوى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعد:
جاء في الحديث إن الله لا يمل حتى تملوا فما معنى ذلك؟ وجزاكم الله خيراً.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فهذا الحديث مما اختلف فيه أهل العلم، فمنهم من ذهب إلى أنه من أحاديث الصفات التي يؤمن بها أهل السنة ويثبتون ما دلت عليه، على الوجه اللائق به سبحانه، دون تحريف أو تعطيل، ودون تكييف أو تمثيل.
ومنهم من قال إن هذا الحديث لا يدل على إثبات صفة الملل لله تعالى؛ لأن قول القائل: لا أقوم حتى تقوم لا يستلزم قيام الثاني، فقوله: لا يمل حتى تملوا لا يستلزم ثبوت الملل لله عز وجل.
وقد حكى الخلاف الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، وعلق عليه بقوله: وعلى كل حال يجب علينا أن نتفق أن الله تعالى منزه عن كل صفة نقص من الملل وغيره، وإذا ثبت أن هذا الحديث دليل على الملل فالمراد به ملل ليس كملل المخلوق. انتهى من مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين 1/174 .
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة