الأربعاء 13 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من يضيع صلاة الصبح بسبب الجنابة ويصلي الظهر وهو جنب

الخميس 22 جمادى الأولى 1436 - 12-3-2015

رقم الفتوى: 288676
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 16620 | طباعة: 152 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا طالب في المرحلة الثانوية، ويحصل لي احتلام بشكل قد يكون أكثر من المعتاد، فأنا قد أحتلم مرتين، أو ثلاثا في الأسبوع، وأستيقظ وأنا على جنابة، ولا أجد وقتا للاغتسال؛ لذا لا أصلي الفجر، وأذهب إلى المدرسة، وأبقى على جنابة حتى نهاية الدوام المدرسي، أي الساعة الواحدة بعد صلاة الظهر، فأصلي الظهر دون طهارة؛ لأن المدرسة لا تسمح لنا بالمغادرة دون أداء الصلاة، ثم أرجع إلى البيت فأغتسل، وأصلي الفجر والظهر معاً. فهل فعلي هذا صحيح؟ وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                     

 فإن كثرة الاحتلام، لا تسقط وجوب الاغتسال من الجنابة، ولا تبيح تأخير الصلاة عن وقتها. وعليه، فالواجب عليك أن تسرع في الاغتسال قبل الذهاب إلى المدرسة، والإتيان بصلاة الفجر. ومعلوم أن الغسل لا يستغرق وقتاً طويلاً، بل يكفيك أن تعمم الماء على بدنك، وتخلل شعرك، مع نية رفع الجنابة، والذي عليه جمهور أهل العلم أن من استيقظ وهو جنب، وقد ضاق الوقت عن الاغتسال، والصلاة فإنه يلزمه الاغتسال ولو خرج وقت الصلاة، وهو المفتى به عندنا في هذا الموقع، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 129516، وهي بعنوان: كيف يصلي من استيقظ جنبًا قرب شروق الشمس.
كما لا يجوز لك أن تصلي الظهر وأنت جنب, فإذا لم يمكنك الاغتسال في حمام المدرسة, وكنت سترجع إلى البيت قبل خروج وقت الظهر، فانتظر حتى تصليها بعد الاغتسال, وراجع المزيد عن هذه المسألة في الفتوى رقم: 191301

وانظر الفتوى رقم:55899، لبيان أقوال العلماء في نهاية وقت الظهر .

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة