الثلاثاء 15 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم العبادة في ملابس فعلت فيه العادة السرية

الإثنين 12 جمادى الأولى 1436 - 2-3-2015

رقم الفتوى: 287371
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 9057 | طباعة: 133 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم العبادة، والنوم في ملابس، وفراش فعلت فيهما العادة السرية، وشوهدت فيهما أفلام إباحية؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا مانع من العبادة في الثوب المذكور، لكن إن كانت العبادة المقصودة صلاة، فلا بد في ذلك الثوب من شرطين:

1ـ أن يكون طاهرًا، علمًا بأن المني طاهر على الراجح. 

2ـ أن يكون ساترًا لما يجب ستره في الصلاة.

لأن ستر العورة، والطهارة شرطان لصحة الصلاة، وانظر الفتوى رقم: 77474.

فإن كان الثوب المذكور طاهرًا، ساترًا لما يجب ستره في الصلاة، فلا بأس بالصلاة فيه، وراجع للفائدة الفتويين رقم: 26340، ورقم: 21983.

هذا، وننبه إلى حرمة ما يسمى بالعادة السرية، وكذا حرمة مشاهدة الأفلام الإباحية، فيجب اجتنابهما، وراجع بشأن ذلك الفتويين رقم: 7170، ورقم: 27224.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة