الثلاثاء 15 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم صلاة من توضأ وصلى دون غسل مذاكيره المصابة بالمذي

الخميس 5 صفر 1436 - 27-11-2014

رقم الفتوى: 275827
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 6598 | طباعة: 103 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم من نسي غسل مذاكيره بعد أن أمذى وتوضأ ثم صلى؟ هل يعيد الوضوء والصلاة؟.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                                    

 فإذا كان الرجل المذكور قد غسل نجاسة المذي, ولم يغسل المذاكير لعدم وجود نجاسة بها, فصلاته صحيحة, فغسل المذاكير لا يجب لأجل خروج المذي على الراجح بل يكفى غسل موضع النجاسة فقط, كما ذكرنا فى الفتوى رقم: 49490.

وإذا كانت نجاسة المذي موجودة فى المذاكير, أو فى جزء منها ولم يتم غسلها نسيانا لها, فالصلاة صحيحة عند جمهور أهل العلم، قال النووي في المجموع: في مذاهب العلماء فيمن صلى بنجاسة نسيها، أو جهلها ذكرنا أن الأصح في مذهبنا وجوب الإعادة، وبه قال أبو قلابة، وأحمد، وقال جمهور العلماء لا إعادة. اهــ

 وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: فَلَوْ صَلَّى وَبِبَدَنِهِ، أَوْ ثِيَابِهِ نَجَاسَةٌ وَلَمْ يَعْلَمْ بِهَا إلَّا بَعْدَ الصَّلَاةِ لَمْ تَجِبْ عَلَيْهِ الْإِعَادَةُ فِي أَصَحِّ قَوْلَيْ الْعُلَمَاءِ، وَهُوَ مَذْهَبُ مَالِكٍ، وَغَيْرِهِ، وَأَحْمَدَ فِي أَقْوَى الرِّوَايَتَيْنِ، وَسَوَاءٌ كَانَ عَلِمَهَا ثُمَّ نَسِيَهَا، أَوْ جَهِلَهَا ابْتِدَاءً، لِمَا تَقَدَّمَ مِنْ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى فِي نَعْلَيْهِ ثُمَّ خَلَعَهُمَا فِي أَثْنَاءِ الصَّلَاةِ، لَمَّا أَخْبَرَهُ جِبْرِيلُ أَنَّ بِهِمَا أَذًى، وَمَضَى فِي صَلَاتِهِ، وَلَمْ يَسْتَأْنِفْهَا. اهــ.

ولمزيد من الفائدة تراجع  الفتوى رقم: 266194.

وكيفية تطهير المذي سبق بيانها في الفتوى رقم: 50657.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة