الجمعة 8 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من جمع في وضوئه بين نية العبادة وأمر آخر

السبت 6 محرم 1435 - 9-11-2013

رقم الفتوى: 226744
التصنيف: النية

 

[ قراءة: 5394 | طباعة: 213 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أحيانا وأنا أتوضا تأتي يدي على المغسلة فأنوي أنني بالماء الذي أتوضأ به أغسل المكان الذي لامس المغسلة، فهل غيرت نيتي من الوضوء إلى غسل يدي؟ وهل إذا جاءتني حكة على العضو الذي أريد غسله فغسلته بنية التبريد على مكان الحكة وبنية الوضوء، أو عندما مسحت رأسي أحسست بالانتعاش من الماء، أو المتعة به وقصدت هذا، يبطل وضوئي؟ مع العلم أنني موسوسة.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد تبين لنا من خلال أسئلتك السابقة أن الوساوس قد بلغت منك  مبلغًا كبيرًا، فعليك أن تدافعي هذه الوساوس, وألا تسترسلي معها, وألا تعيريها اهتمامًا، وراجعي في وسائل التخلص من الوسوسة الفتويين رقم: 3086، ورقم:51601.

ثم ننبهك على أن يدك لا تتنجس إذا لا مست المغسلة, إذا لم تتحققي من نجاسة المكان الذي لامسته يدك, لكن إذا نويت غسل يدك أثناء الوضوء مع عدم رفض نية الوضوء، فهذا لا يبطله، كما لا يبطل الوضوء أيضا إذا كنت تجمعين نية الوضوء مع نية التبرد, أو قصد المتعة, أو الترفه, فجميع ما تقدم لا تأثير له على صحة الوضوء, وإليك بعض كلام أهل العلم في هذه المسألة، جاء في شرح الدرير ممزوجا بمختصر خليل المالكي: وإن مع نية تبرد، أو تدف، أو نظافة، أو تعليم، إذ نية شيء من ذلك لا تنافي الوضوء ولا تؤثر فيه خللا. اهـ

وفي أسنى المطالب لزكريا الأنصاري الشافعي: لو نوى التبرد، ولو في أثناء الوضوء حالة كونه مستحضرا عند نية التبرد نية الوضوء أجزأه، لحصوله من غير نية. انتهى.

وفي الموسوعة الفقهية أثناء الحديث عن النية في الوضوء: وذهب الحنفية إلى أنها سنة مؤكدة، وليست شرطا في صحة الوضوء، وإنما هي شرط في وقوعه عبادة، فمن حيث الجملة إذا حول النية في الوضوء من نية رفع الحدث إلى نية التبرد أو التنظف، فلا أثر لذلك في إفساد الوضوء عند الحنفية، لعدم اعتبارهم النية فرضا، وإنما يظهر أثر التحويل في عدم اعتبار الوضوء عبادة. انتهى.

 والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة