الإثنين 11 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من صلت وعلى ملابسها بلل من رطوبات الفرج

الخميس 1 ذو القعدة 1434 - 5-9-2013

رقم الفتوى: 218092
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 4601 | طباعة: 224 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا متزوجة، وذات يوم كنت أشعر بشهوة، ولم أشعر بشيء نزل مني، وعندما قمت للوضوء رأيت على ملابسي إفرازات بيضاء تشبه الإفرازات الطبيعية، أو ما يسمى برطوبة الرحم، ثم استنجيت ونسيت أن أغسل لباسي، لأنني كنت أظن أنها إفرازات، ثم صليت العشاء والتراويح، وبعد الصلاه تذكرت أنني لم أغسل ملابسي، فهل يجب علي إعادة الصلاة؟ وما هي صفة المذي؟ وهل هو سائل شفاف لزج؟ أم سائل أبيض؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فما دامت مواصفات هذا السائل هي مواصفات ما يعرف برطوبات الفرج فلم يكن يجب عليك غسلها، لأن الراجح أن رطوبات الفرج طاهرة وإن كانت ناقضة للوضوء، وانظري الفتوى رقم: 110928.

وأما مذي المرأة: فقد بينا صفته والفرق بينه وبين منيها في فتاوى كثيرة انظري منها الفتويين رقم: 128091، ورقم: 131658.

وإن كنت شككت في هذا الخارج هل هو من المذي أو رطوبات الفرج؟ فإنك تتخيرين فتجعلين له حكم ما شئت على المفتى به عندنا، وانظري الفتوى رقم: 158767.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة