السبت 12 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من غسل عضوا وهو يتوضأ بنية التبريد

الجمعة 24 جمادى الأولى 1423 - 2-8-2002

رقم الفتوى: 20286
التصنيف: النية

 

[ قراءة: 7616 | طباعة: 675 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
رجل يتوضأ وغسل عضوا من أعضائه بقصد التبريد أو التنظيف؟ فما حكم نية وضوئه؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالنية ركن من أركان الوضوء عند جمهور العلماء لا يجزئ الوضوء بدونها، لقوله صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات" رواه البخاري.
فمن رفض النية أثناء وضوئه، كأن ينوي بغسل عضو من أعضائه التبرد أو التنظيف فقط لم يجزه إلا أن يعود فيغسله بنية الوضوء.
قال الإمام الشافعي: ..فإذا نوى فتوضأ ثم عزبت نيته أجزأته نية واحدة ما لم يحدث نية أو يتبرد أو يتنظف، فيعيد ما كان غسله ليتبرد. الأم الجزء الثامن.
وإنما يعيد غسل ما غسله بنية التبرد فقط ما لم يطل الفصل، فإن طال الفصل استأنف وضوءاً جديداً، فإن نوىالتبرد مع نية الوضوء أجزأه وضوؤه على الصحيح، لحصول ذلك من غير نية.
وعليه، فمن غسل عضواً من أعضاء الوضوء بنية التبرد أو التنظيف فقط لم يجزئه، أما إذا غسله بنية التنظيف والوضوء معاً، فإنه يجزئه.
والله أعلم.

الفتوى السابقة