الإثنين 14 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حول السيرة والأحاديث النبوية

الخميس 7 صفر 1434 - 20-12-2012

رقم الفتوى: 193945
التصنيف: الحديث الشريف

 

[ قراءة: 33141 | طباعة: 1398 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
تحية، وبعد: كم عدد الأحاديث الشريفة؟ وكم منها الصحيح وكم المتفق عليه وكم الضعيف؟ كم سنة عاش الرسول عليه الصلاة والسلام قبل الرسالة وبعدها؛ حيث وجدت في كتب أنه عاش قرابة سبعين عاما، وأيضا ستين، وأيضا ثلاثا وستين . وأنه عندما بدأ تبليغ الرسالة كان عمره ما بين الثلاثين عاما والثلاثة والثلاثين عاما؟ وفي تعداد الحديث لقد وجدت أكثر من عدد حيث تجاوز المليون حديثا شريفا. أرجو التكرم بأن تمنحوني الإجابة الصحيحة ولكم مني كل شكر وعرفان.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا توجد أرقام مفصلة لعدد الأحاديث النبوية, وكذلك لا توجد أرقام مفصلة للصحيح منها, أو الضعيف. وانظر فتوانا رقم: 117788 .

  ثم إن كنت تقصد بقولك: (وكم المتفق عليه) المتفق عليه الاصطلاحي، وهو ما اتفق عليه البخاري ومسلم, فاعلم أن المراد بموافقة مسلم للبخاري هو موافقته على تخريج أصل الحديث عن صحابيه وإن وقعت بعض المخالفة في بعض السياقات. كما قاله الحافظ ابن حجر

وهناك كتب ألفت فيما اتفق عليه البخاري ومسلم؛ ومن الكتب الممتازة في ذلك: كتاب اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان لمحمد فؤاد عبد الباقي وذكر فيه ( 2006) حديثا اتفقا عليها.

 وأما بالنسبة للنبي صلى الله عليه وسلم، فقد عاش ثلاثا وستين سنة, وبعث بالنبوة والرسالة وعمره أربعون سنة، ولها تبعث الرسل كما قال ابن عباس, وعليه فقد عاش أربعين سنة قبل النبوة، وثلاثا وعشرين سنة بعد النبوة, وعاش بعد البعثة ثلاث عشرة سنة في مكة, وعشر سنين في المدينة.

 ولمزيد من التفصيل في هذه المسائل تراجع كتب السيرة ومنها: سيرة ابن هشام، وزاد المعاد لابن القيم، والرحيق المختوم لصفي الرحمن المباركفوري. وغيرها من كتب السيرة.     

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة