الأربعاء 6 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الصلاة إذا اكتُشِفت نجاسة على الثوب بعد أدائها

الإثنين 28 ربيع الأول 1433 - 20-2-2012

رقم الفتوى: 173901
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 12835 | طباعة: 311 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
الدم اليسير نقطة أو نقطتان يشك في كونها خارجة من الدبر يمكن أن تكون خارجة من دمل قريب من الدبر أو ما شابه. لم ينتبه لها إلا قبل صلاة العشاء، ولا يعلم متى أحدثها وقد صلى العصر بعد أن توضأ ولا يعلم إن كانت موجودة أم لا، ثم تنبه لها قريب من صلاة المغرب فغير ملابسه الداخلية وتوضأ وصلى، ثم في صلاة العشاء تأكد من قميصه فوجد أن فيه نقطة صغيرة جدا، فغسلها غسلا يسيرا وصلى في القميص. ماذا عليه؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن وجود نقطة الدم بعد الوضوء لا يؤثر على صحته ما لم يتم التأكد من أنها خارجة من أحد السبيلين، لأن الوضوء متيقن واليقين لا يزول بالشك، كما سبق بيانه في عدة فتاوى منها الفتوى رقم: 31363

هذا فيما يتعلق بتأثير وجود نقطة الدم على الوضوء، أما فيما يتعلق بالاطلاع على ما ذكر، فإن في السؤال تناقضا كبيرا، حيث يقرر أنه لم يطلع على الدم إلا قبل صلاة العشاء ، ثم يذكر أنه تنبه له  قبل صلاة المغرب، ثم في صلاة العشاء تأكد من قميصه فوجد أن فيه نقطة صغيرة جدا فغسلها وصلى، وهذا ما يجعل المراد من السؤال غير واضح، وبالتالي فلا تتم الإجابة كما ينبغي، لذلك على السائل أن يتنبه لهذا الأمر ويحدد سؤاله بوضوح، ثم إن الاطلاع على النجاسة وغسلها قبل الصلاة لا إشكال فيه، وإنما الإشكال في الاطلاع عليها بعد أن صلى غيرعالم بها كما حصل للسائل في صلاة العصر فيما يبدو، وقد اختلف في صحة الصلاة هنا كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 6115. والمفتى به عندنا صحتها وعدم وجوب القضاء، هذا إن كان الدم المطلع عليه كثيرا، أما إن كان يسيرا فإن يسير الدم معفو عنه في الصلاة، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 120351، ولبيان القدر الذي يعفى عنه من الدم وغيره من النجاسات، راجع الفتوى رقم : 75699 . 

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة