الثلاثاء 5 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الصلاة على أرض البيت حيث توطأ بالأحذية

الأحد 15 شعبان 1429 - 17-8-2008

رقم الفتوى: 111548
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 11046 | طباعة: 316 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما حكم الصلاة على بلاط (أرضية)البيت علما بأننا نمشي عليها بنعالنا وأحذيتنا حيث إن أبي قال لي كيف تصلي على الأرضية و نحن ندخل الحمام (المرحاض) و نمشي عليها فما حكم الصلاة عليها أفيدونا جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصلاةُ جائزةٌ على كل ما لم تعلم نجاسته، فقد قال صلى الله عليه وسلم: وجعلت ليَ الأرض مسجداً وطهورا. متفق عليه، فحيثُ أدركتك الصلاة فصلِ، سواء في ذلك البلاط وغيره، وليس كونكم تمشون عليه بالنعال موجباً لترك الصلاة عليه، ما لم تُتَحقق نجاسةُ تلك النعال، والمراحيض الموجودة في البيوت الآن الأصلُ في أرضها الطهارة -والله أعلم- إذِ النجاسةُ في مكانها المعلوم، فإذا تيقنت أو غلب على ظنك أن أسفل النعل الذي يُمشى به على البلاط قد تعلقت به نجاسة فلا تصلِ عليه حتى تريقَ عليه الماء، وتراجع الفتوى رقم: 57301...

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة