العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أخرى
الأمور التي تساعد على حدوث الحمل

2008-06-05 10:08:01 | رقم الإستشارة: 49861

د. سامية موسى النملة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 105601 | طباعة: 416 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 30 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا امرأة أبلغ من العمر 24 عاماً، ومتزوجة منذ عام تقريباً، ولم يحدث حمل حتى الآن رغم أنني قمت مع زوجي بتجريب عدة أوضاع تُساعد على عملية الحمل دون جدوى، فهل هناك أوضاع معينة للحمل؟ وما هي الأمور التي تساعد على حدوث الحمل؟!
وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ طالبة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فليست هناك أوضاع معينة للحمل إلا في حالة أن يكون وضع الرحم مقلوباً للخلف ويكون عنق الرحم بعيداً عن اتجاه قضيب الزوج أثناء الجماع، فعندها تنصح المرأة برفع المقعدة بعد الجماع على مخدة مثلاً ربع ساعة أو نصف ساعة أو أن يكون عنق الرحم متوجهاً إلى جهة اليمين أو اليسار، وتُنصح المرأة بالجماع وهي مضطجعة على اليمين أو اليسار بناء على هذا الوضع.
ولذلك فلا يمكن تعميم هذه الأمور على النساء من غير إجراء الكشف لمعرفة وضعية الرحم، ومن الأمور التي تساعد على الحمل معرفة موعد الإباضة وأن يتم الجماع في الأيام التي من المفترض أن تكون فيها إباضة، ولمعرفة هذا الأمر - إذا كانت دورتك منتظمة - هو أن تحسبي الموعد المتوقع لدورتك القادمة، وذلك بمعرفة طول الدورة لديك، فمثلا إذا كانت دورتك تأتيك كل ثلاثين يوماً - وتحسب من أول يوم لنزول دم الدورة إلى أول يوم من نزول دم الدورة التالية - وجاءتك الدورة بتاريخ 28 مايو مثلاً فإن الدورة التالية المتوقعة سوف تكون بتاريخ 26 من شهر يونيو، وعندها تعودين قبل هذا التاريخ إلى الوراء أربعة عشر يوماً فيكون اليوم المفترض للإباضة هو (13/ 6)، ويفضل أن يكون الجماع في هذا اليوم وفي الأيام التي حوله أيضاً.

ونصيحتي لك هي أنه طالما قد مر على زواجكما سنة ولم يحدث الحمل فلابد من إجراء التحاليل، وإذا كانت دورتك منتظمة فيجب البدء بتحليل الزوج، أي تحليل السائل المنوي أولاً ثم مراقبة الإباضة عن طريق الألتراساوند ثم إذا كانا طبيعيان ولم يحصل الحمل فلابد من إجرء أشعة للأنابيب.
ويجب قبل كل شيء صدق اللجوء إلى الله تعالى والإكثار من الدعاء والاستغفار وتحري أوقات الإجابة والإكثار من الصدقة والعمل الصالح عسى الله تعالى أن يمن عليك بما تحبين، إنه على كل شيء قدير.
وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

اللهم ارزقني ذرية صالحة

اللهم آمين ( رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين)

الة يعطيكي ويعطيني الدرية الصالحة بادن اللة تعالى

^جزاكم الله خيرا على النصيحة

الله يرزقك ويرزق كل محروم

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة