العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تقدم الدورة عن موعدها
تأثير تقديم الدورة الشهرية وتأخيرها على موعد الزواج

2009-12-15 13:18:57 | رقم الإستشارة: 433436

د. رغدة عكاشة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 37688 | طباعة: 388 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 23 ]


السؤال
زواجي يأتي في ميعاد الدورة الشهرية، فهل هناك مشاكل من تقديم الدورة أو تأخيرها؟ وإن لم تكن هناك مشاكل فكيف يمكن عمل ذلك؟ وأيهما أفضل التقديم أم التأخير؟!
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هدى سعيد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فإنه بالإمكان تقديم أو تأخير الدورة في بعض الظروف، ولا ضرر من ذلك بإذن الله تعالى؛ لأن الأدوية المستخدمة في ذلك هي أدوية تحوي هرمون البروجسترون وهي سليمة، وتستخدم عادة في تثبيت الحمل عند السيدات في الشهور الأولى من الحمل.

والأفضل عادة تأخير الدورة، ويتم ذلك بأخذ حبوب اسمها بريمولت أو حبوباً اسمها دوفاستون قبل موعد نزول الدورة المراد تأخيرها بأسبوع على الأقل بمعدل حبتين يومياً، والاستمرار عليها حتى الفترة المطلوبة، وعادة لا يفضل الاستمرار على الحبوب أكثر من 2 - 3 أسابيع، وبعد ذلك يتم إيقافها، ومن ثم ستنزل دورة طبيعية بإذن الله في خلال 2 - 5 أيام من إيقافها.

وأريد أن أنبهك إلى أنه قد تلحظ بعض السيدات - وليس كلهن - نزول بعض القطرات أو التمشيحات الخفيفة خلال تناول هذه الحبوب، والتي ستعتبر حينها استحاضة وليست دورة؛ لأن الدورة لن تأتي إلا بعد إيقاف الحبوب كلياً، وهذا الأمر لا يحدث دائماً، بل حسب طبيعة جسم السيدة وحسب دورتها، لكنني أحببت أن أنبهك له، وختاماً نتمنى لك دوام الصحة والعافية والزواج المبارك.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة