العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الفصام
مدى إمكانية العلاج من مرض انفصام الشخصية مع تقدم العمر

2009-10-11 08:55:27 | رقم الإستشارة: 433147

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 19979 | طباعة: 382 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 10 ]


السؤال
أريد أن أطرح سؤالاً وأريد الرد في أقرب وقت ممكن، هل مرض انفصام الشخصية يمكن علاجه مع تقدم العمر - بعد أربعين سنة - أم أنه مرض مزمن؟

أرجو الرد في أسرع وقت مع الشرح البسيط.
وأخيراً: تقبلوا مني تحياتي، وشكراً.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Penzert90 حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبالطبع لا يمكن إعطاء كل المعلومات عن مرض الفصام، فتجد أن ربع مراجعي الطب النفسي والعقلي كُتبت في مرضى الفصام، ولكن لا بأس أن نعطيك المعلومات المهمة.

أولاً: المرض لا نسميه فصام الشخصية، نسميه مرض الفصام، وأول من أطلق عليه هو أحد علماء الألمان عام 1911م.

الانفصام أو الفصام هو مرض ذهاني أو عقلي، وهذا لا يعني أن الإنسان يفتقد كل ملكاته العقلية؛ لأن الفصام أنواعه مختلفة، هنالك أربع أنواع رئيسية: الفصام البسيط، والفصام الظناني أو الباروني، وما يعرف الفصام الهيبفريني، وهذا حقيقة من أسوأ أنواع الفصام، وهنالك الفصام التخشبي، ولكن توجد أنواع أخرى أقل شيوعاً.

بفضل الله تعالى مرض الفصام الآن يمكن أن يُعالج بنسبة عالية جدّاً خاصة الفصام الظناني أو الباروني، والذي يتسم بوجود هلاوس وأفكار وظنان وأفكار اضطهادية واضطرابات في النوم، وهكذا.

الفصام يكون المآل العلاجي عند النساء أفضل مما عند الرجال، والفصام إذا أصاب الإنسان في عمر مبكر ربما تكون النتائج العلاجية ليست بنفس الفعالية، فالذين يصابون بالفصام بعد عمر الأربعين نستطيع أن نقول إنه يمكن علاجهم بنسبة تسعين إلى خمسة وتسعين بالمائة، وهذه نسبة عالية جدّاً.

أما الذين يصابون بهذا المرض قبل عمر خمسة وعشرين سنة فإن نسبة الشفاء تكون فيهم قليلة نسبياً، فحوالي خمسة وثلاثين بالمائة يتم شفاؤهم، وثلاثون أو خمسة وثلاثون بالمائة تتحسن أحوالهم، أما حوالي ثلاثين بالمائة يظل المرض مطبقا عليهم.

وهنالك سبب منطقي في أن مآل العلاج ليس بالجيد حين يُصيب الإنسان الفصام في سن مبكرة، والسبب المنطقي هو أن الإنسان يكون لم يبنِ مهاراته ومقدراته وملكاته الفكرية والتعليمية والاجتماعية؛ لأن اكتساب الخبرات الاجتماعية والعملية وإكمال التعليم هو أحد الأسباب التي تقلل من مخاطر الفصام.

أنت قلت: هل يمكن علاج الفصام مع تقدم العمر؟ نعم -وكما ذكرت لك- إذا كنت تقصد أن الإنسان قد أصيب بالفصام بعد الأربعين فهذا فرصه ممتازة جدّاً، أما إذا كنت تقصد أن المرض قد أصاب إنساناً في سن مبكرة ولم يُعط العلاج، وبعد ذلك بعد سن الأربعين بدأ العلاج؛ فهذا أقول لك أيضاً: نعم أنه يمكن أن يساعد كثيراً.

ويجب ألا نعتمد على العلاج الدوائي فقط، العلاج الدوائي مهم وضروري جدّاً، ولكن هنالك ما نسميه بالعلاج التأهيلي وإعادة التأهيل، ويُقصد به أن نحاول أن نطور الإنسان اجتماعياً، ألا نجرده من وظائفه الاجتماعية والعملية، أن يُعطى اعتباره، وأن نساعده على تطوير مهاراته، هذه أمور مهمة جدّاً؛ لأن معظم مرضى الفصام يميلون إلى الانعزال، يوجد لديهم نوع من التبلد الوجداني في بعض الأحيان، ولكن حينما ندفعهم ونطور من مهاراتهم ونجعلهم يقومون بواجباتهم الاجتماعية، هذا حقيقة من الأصول المهمة جدّاً للعلاج، والآن نعتبر العلاج بالعمل أيضاً وسيلة أساسية لدرء أخطار الفصام.

أرجو أن أكون قد أوضحت لك بعض المعلومات المهمة، وفقط أريد أن أضيف معلومة أخرى، وهي ضرورة الالتزام بالعلاج الدوائي لأنها تعتبر إحدى المؤشرات والمحددات الضرورية جدّاً لأن يكون هناك تحسن وإن شاء الله شفاء من هذا المرض.

أشكرك على تواصلك مع إسلام ويب، وبالله التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

انا لا اعاني انفصام اعاني من امي التي تعاني الصرع و تريد ان تفرض علي ادويتها لتوفير المال عند شراء نوع دوائها الا انني اصبحت لا اقوى على شيء من كثر تناول العقاقير و خاصة الصلاه لا اقترب منها من شدة تأثير الادويه اشكر لله حسن معرفته بأمري

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة