العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



طرق الجماع ووقته
الوضعية الصحيحة التي يتبعها الزوج في الجماع للحفاظ على الحمل

2009-02-20 20:52:32 | رقم الإستشارة: 429621

د. إبراهيم زهران

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 39189 | طباعة: 320 | إرسال لصديق: 2 | عدد المقيمين: 18 ]


السؤال
هل يمكن جماع الزوجة في الفترة الأولى من الحمل وبالأدق في الشهر الأول؟ وما هي الوضعية الصحيحة التي يتبعها الزوج في الجماع للحفاظ على الحمل؟ وما النصائح التي يجب أن تتبعها الحامل في الفترة المذكورة؟

وجزاكم الله خير الجزاء على ما تقدموه لنا.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
من الأفضل تجنب الجماع في الفترة الأولى من الحمل، أي في أول ثلاثة أشهر من الحمل، خاصة إذا كان الحمل هو الحمل الأول، حيث يكون هناك بعض الخوف من الجماع في هذه المرحلة، خاصة إذا كان الحمل غير مستقر، بمعنى أن هناك نزولا للدم، سواء بعد الجماع أو من غير الجماع، وكذلك إذا كان هناك ألم بعد الجماع فعندها نفضل البعد عن الجماع في أول ثلاثة أشهر.
ولكن في حال كون الحمل جيداً ومستقرا ولا توجد أي مشكلة طبية بعد الفحص لدى طبيبة النساء فيمكن الجماع، ولكن على فترات متباعدة، كمرة أسبوعياً، ويكون ذلك بهدوء ورفق، وعدم أخذ أوضاع خطرة، وكذلك تجنب العنف في الإيلاج، وأفضل وضعية تكون الزوجة مستلقية على ظهرها والزوج لأعلى دون ضغط على بطن الزوجة، وكذلك الرفق في الإيلاج كما ذكرنا.
والنصائح المطلوبة للزوجة هي تجنب المجهود الزائد من الخروج كثيراً، والمشي كثيراً، والحرص علي المجهود البسيط في المنزل، وتجنب حمل الأشياء الثقيلة، والحرص على الراحة البدنية والذهنية، والحرص على التغذية المتكاملة والمتوازنة.

ومن الأفضل أن تكون وجبات بسيطة على فترات متقاربة مع شرب الماء الكثير واللبن الفواكه، وتجنب أي أدوية إلا بعلم طبيبة النساء، مع عمل صورة دم كاملة وعمل أشعة تليفزيونية لمتابعة حالة الجنين، وفي حال ظهور أي قطرات دم من أسفل فيجب استشارة طبيبة النساء فوراً.
نسأل الله أن يبارك لكما في هذا الحمل، وأن يكتمل على خير، وترزقان بالذرية الصالحة.

والله الموفق.

تعليقات الزوار

jazakomo laho khayran

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة