العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الابن وأبيه
حكم ظلم الوالد لولده وواجب الولد تجاهه

2008-08-23 14:04:03 | رقم الإستشارة: 413181

د. أحمد الفرجابي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 138839 | طباعة: 859 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 127 ]


السؤال
أساتذتي الكرام! بالله عليكم أفيدوني.
أبي ظالم بكل ما تحمله هذه الكلمة، ومسألتي شرحها يطول، فهل معنى بر الوالدين أن الأب يتمادى في ظلمه وجبروته ونحن نستحمل كل هذا؟ هل يرضى الله أن يظلم الإنسان؟

بمعنى أنه مهما فعل الأب بالابن فمطلوب من الابن بره أيضاً؟ علماً بأن الأب لا يعرف الله، وظالم وغير عادل.
وإذا كان الأب هو سبب تعاسة الابن وسيولد له مشاكل كثيرة فماذا يفعل؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ وائل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن شريعة الله تمنع الضرر والضرار، وتدعو قبل ذلك وبعده إلى طاعة الوالدين واحترام الكبار، ومسألتك هذه تحتاج إلى شرح وتفصيل: فما هو نوع الظلم وما هو مقداره؟ وما هي أسبابه؟ والحكم على الشيء فرع عن تصوره، وسوف يصعب علينا الحكم في هذه المسألة دون وصول توضيحات من قبلك، ومرحباً بك في موقعكم بين آبائك وإخوانك.

ولا شك أن ظلم الوالد لولده معصية لا يرضاها الله، وإذا أمر الوالد ولده بما فيه معصية لله فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، لكنه مع ذلك مطالب بحسن الصحبة له، فلا يجوز أن يقابل السوء بمثله وله أن ينجو بنفسه من الأذى، ولكن ليس له إيذاء الوالدين لأنهما سبب وجوده بعد الله.

ونحن في الحقيقة نستبعد أن يكون هدف الوالد إلحاق الأذى والضرر بأبنائه غالباً؛ لأن ذلك يخالف ما فطر الله عليه الآباء والأمهات، وأرجو أن تعلم أن شريعة الله تدعو الآباء إلى الشفقة على أبنائهم ورعاية حقوقهم، والتي منها حسن اختيار أمهم واختيار الأسماء الحسنة لهم، وتعليمهم كتاب الله وحسن تربيتهم وتأديبهم.

وينبغي أن يعلم كل أب أن الله حرم الظلم على نفسه، وجعله محرماً بين عباده، وطاعة الابن لأبيه ليست مسوغاً للأب في ظلم ابنه، فكثير من الآباء -للأسف- يخلط بين حق الطاعة من الأبناء وبين استمرائهم للظلم وإيقاع الأذي النفسي والمادي بهم، فالظلم حرام من الوالد والولد، ولكن الرد على هذا الظلم لا ينبغي أن يصل إلى الإساءة للوالد أو انتقاص المكانة التي جعلها الله له، نعم يمكن أن يبين له أن هذا ظلم لا يجوز ولكن لا نرد الظلم بمثله.

نسأل الله أن يوفق الجميع لتطبيق الشرع، وأن يصلح ذات بينكم وأن يهديكم سبل السلام وأن يؤلف على الخير قلوبكم.
وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

وانا ايضا اهلي ظلموني كتير

لا يجوز للاب ان يظلم ولده

بارك الله فيك يا اخي العزيز

لمن نجي ونتكلم عن الوالديين وبرهم و عقوقهم

الاغلبية تحط اللوم ع الابناء وما تلتفت للاب وظلم الاب وممكن الاب كان عاق ب والديه


كثير اباء ماتصرف ع ابنائها

وكثير اباء يكونون اب ع ورق لا اكثر

لا تربية ولا تعليم

تمر شهور ومايعرف عن ابنه اي شي


تعامله مع الناس باخلاق و طييب

لكن تعامله مع ابنائه عكس الطيبه تماما

، اتمنى الاقي حل جذري و منصف مع ظلم الوالديين

الظلم ... يمكن كثرت المال و حب التسلط حتي لو كان علي دين محمد الظلم لا دين له لو كان علي كافر ...
استفر الله العظيم .. الله يهديك يا والدي

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة