العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)
رجفة في اليدين وخوف عند الإلقاء

2009-10-27 08:58:12 | رقم الإستشارة: 296969

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 9090 | طباعة: 277 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السلام عليكم

يتوجب علي إلقاء خطبة في الصف بعد فترة قصيرة، وأنا أعاني من رجفة في اليد والأرجل، وخوف، وسرعة في دقات القلب عند إلقاء خطبة أمام زميلاتي في الصف.

سمعت بدواء الاندرال أنه يستخدم قبل الإلقاء بساعة فتزول تلك الأعراض، ولكني بحثت عنه في جميع صيدليات الرياض وقالوا إنه منقطع، وقال لي صيدلي: أن دواء الاندي كاردين مطابق للاندرال لكنه يختلف في المسمى فقط، فهل هذا صحيح؟ وهل تنصحني باستعماله؟ وما هو البديل للاندرال؟

وأريد دواء ممكن أن يفيدني في الخطبة التي سألقيها قريباً كحل مؤقت، وأريد أيضاً أن أعالج هذا المرض بشكل أساسي ودائم، بعض المصابين بالرهاب الاجتماعي قالوا: إن الأدوية لا تفيد فهل هذا صحيح؟ وهل سأصاب بالإدمان عليها أم أنها فترة وأعود لحالتي الطبيعية؟

أود معالجة هذا الأمر قبل أن يتطور، خصوصاً أني مقبلة على مرحلة جامعية تتطلب جرأة أكبر!

مع العلم أن علاقاتي الاجتماعية جيدة ولكنني لا أمتلك الجرأة الكافية، كما أني لاحظت قبل فترة ارتجاف يدي عند تناول الطعام أمام جمع من الناس، مع العلم أني لم أكن خائفة.

جزاكم الله كل خير ورفع قدركم وأعلى شأنكم.

(استشرتكم من قبل ولم أتلق الإجابة لا أعلم ما المشكلة).
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة عبدالعزيز حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فلا مانع أبداً من استعمال دواء الإندرال كدواء إسعافي ليعطي الإنسان القدرة على المواجهة؛ لأنه يقلل كثيراً من الأعراض الفسيولوجية بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من القلق والرهاب الاجتماعي أو ما نسميه بقلق المواجهة، والأعراض الفسيولوجية بالطبع هي الرجفة وتسارع في ضربات القلب.

الإندرال هو المسمى التجاري للدواء الذي يعرف علمياً باسم (بروبرانلول Propranlol)، هذا هو الاسم العلمي لهذا الدواء، وأرجو أن تسألي الصيدلي عن هذا الدواء تحت هذا المسمى، والصيدلي حينما ذكر لك الــ (اندي كاردين) أعتقد أنه على صواب، وهذا مسمى تجاري آخر للإندرال، ولكن لمزيد من التأكد اطلبي منه أن يعطيك الدواء تحت مسماه العلمي وهو (Propranlol)، وأنا على ثقة تامة أن (Propranlol) لابد أن يكون متوفراً في الرياض لأنه دواء بسيط ودواء هام وكثير الاستعمال جدّاً.

أنصحك بأن تبدئي في تناول الدواء بجرعة عشرين مليجراماً صباحاً وأخرى مساءً، هذه هي الجرعة الجيدة، واستمري عليها لمدة شهر، ثم بعد ذلك خفضي الجرعة إلى عشرة مليجرامات صباحاً ومساءً لمدة شهرين، ثم عشرة مليجرامات في الصباح لمدة شهر، ثم يمكن التوقف عنه، وبعد ذلك يمكنك استعماله عند اللزوم.

بالنسبة للأدوية الأخرى، فهي مهمة جدّاً في علاج الرهاب الاجتماعي، وليس صحيحاً أبداً الذين يقولون بأن هذه الأدوية لا تفيد، بل هي تفيد وفعالة، ولكن فائدتها تكون أفضل وأكثر وضوحاً إذا تم تدعيمها بالعلاج السلوكي، كما أن الأدوية المضادة للمخاوف الاجتماعية - وهي في معظمها أدوية مضادة للاكتئاب - حين يتوقف الإنسان عنها قد يرجع إليه الخوف الاجتماعي إذا لم يكن قد عالج نفسه سلوكياً.

لذا يجب أن تأخذي العلاج بكلياته، أن تتعالجي سلوكياً، وهو أولاً يعتمد على ثقتك في نفسك، أن تكثري من المواجهات، أن تصححي مفاهيمك حول ذاتك، وهو أنك لست بأقل من الآخرين، وأن الآخرين لا يقومون بمراقبتك أبداً، وسّعي من تواصلك الاجتماعي، مع أرحامك، مع صديقاتك، اجعلي لنفسك حضوراً، حين تتحدثين مع الآخرين انظري إليهم في وجوههم، شاركي في العمل الاجتماعي خاصة العمل الخيري والتطوعي، فهو يعطي الإنسان الشعور بالرضى، ويزيل إن شاء الله الخوف والرهاب الاجتماعي.

ممارسة تمارين الاسترخاء أيضاً تعتبر أمراً جيداً ومساعداً، وهو نوع من العلاج السلوكي المهم والبسيط جدّاً، وعليه فأرجو أن تتحصلي على كتيب أو شريط أو (CD) يوضح كيفية ممارسة هذه التمارين.

الأدوية المضادة للرهاب الاجتماعي كثيرة منها عقار يعرف علمياً باسم (باروكستين Paroxetine) ويعرف تجارياً باسم (زيروكسات Seroxat)، ومنها عقار يعرف علمياً باسم (فلوفكسمين Fluvoxamine) ويعرف تجارياً باسم (فافرين Faverin)، ومنها عقار ثالث يعرف علمياً باسم (استالوبرام Escitalopram) ويسمى تجارياً باسم (سبرالكس Cipralex)، ومنها عقار رابع يعرف علمياً باسم (سيرترالين Sertraline) ويسمى تجارياً باسم (لسترال Lustral).

والدواء الذي أفضله كثيراً هو زيروكسات Seroxat؛ لأنه أثبت فعاليته وجدواه، كما أنه سليم جدّاً.

أرجو أن تبدئي في تناوله بجرعة نصف حبة (عشرة مليجرامات) ليلاً بعد الأكل لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك ارفعي الجرعة إلى حبة كاملة (عشرين مليجراماً) ليلاً لمدة شهر، ثم ارفعيها إلى حبة ونصف – أي ثلاثين مليجراماً – يومياً، وأعتقد أن هذه جرعة كافية جدّاً لك، تناولي نصف حبة في الصباح وحبة واحدة ليلاً، لمدة ستة أشهر، ثم خفضيها إلى حبة واحدة ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم إلى نصف حبة ليلاً لمدة ثلاثة أشهر أخرى، ثم إلى نصف حبة يوماً بعد يوم لمدة شهر، ثم توقفي عن تناول الدواء.

هذا من الأدوية الفعالة والممتازة جدّاً وقليلة الآثار الجانبية، وكما ذكرت لك حاولي أن تدعمي العلاج الدوائي بالعلاج السلوكي؛ لأن هذا يعطي أفضل النتائج.

نسأل الله لك التوفيق والسداد، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
1 أفكر في الأحداث قبل وقوعها بسبب القلق والتردد.. ماذا أفعل؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

1 كيف أصبح اجتماعية وأتخلص من الانعزالية؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

1 أعاني من الخجل واحمرار الوجه والتعرق، فهل من دواء لحالتي؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

1 أعاني من خوف وقلق وعدم ثقة بالنفس وخمول، وأريد توجيهكم.

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

1 عندي حياء من المناسبات والتجمعات.. هل من علاج لذلك؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

1 قلق وعدم ثقة بالنفس مؤثر على الدراسة الجامعية

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

1 تأثرت حياتي ونفسيتي بسبب الرهاب الاجتماعي.

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

1 أشعر بالارتعاش والشلل التام عند الصلاة بالناس.. أريد حلا

الارتعاش

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة