العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الأدوية النفسية عموماً
البدائل لدواء الرزبريدال/ الآثار الجانبية لحقن الفلونكسول أو ابيكسيدون/ مدى فعالية جلسات الكهرباء في علاج حالات الاكتئاب

2009-04-25 14:45:31 | رقم الإستشارة: 292373

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 5604 | طباعة: 292 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله.
شكراً لمجهوداتكم الكبيرة أثابكم الله عليها.
ولكن لي استفسار:

1- ما هي البدائل لدواء ريسبريدال 2 مم، وتكون أقل سعراً لأن الدواء مكلف جداً والأدوية القديمة مثل لارجاكتيل آثارها التخشبية كبيرة؟
2- وهل حقن فلونكسول أو ابيكسيدون لها نفس الآثار الجانبية التخشبية؟

3- وما هي انطباعاتكم الفعلية مع جلسات الكهرباء في حالة فشل الدواء؟ وهل هي مؤلمة بالفعل؟ علماً بأن المريض لا يستجيب بصورة مرضية للأدوية التقليدية.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ SA3D حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:
بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونرحب بك ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.
بالنسبة لبدائل الرزبريدال فأنا أعرف أنه من الأدوية المكلفة نسبياً، ولكن في ذات الوقت الآن هناك منتجات تجارية من نفس الدواء بأسعار زهيدة جدّاً، فإذا كان يوجد النوع التجاري من الرزبريدال فهذا يعتبر في رأيي بديلاً جيداً للنوع الأصلي؛ لأن الأدوية التجارية الآن عليها ضوابط جودة عالية جدّاً بحيث تكون نسبة فعاليتها لا تقل عن خمسة وثمانين بالمائة.

أما إذا كان غير موجود أي منتج تجاري من الرزبريادون، فالبديل هو عقار يعرف تجارياً باسم (استلازين Stelazine) ويعرف علمياً باسم (ترايفلوبرزين Trifluperazine)، هو من الأدوية القديمة، وبجرعة واحد مليجرام – لأن واحد مليجرام يساوي اثنين مليجرام من الرزبريادون –!

وبهذه الجرعة الصغيرة فهو لا يؤدي إلى الآثار التخشبية والآثار المماثلة.
إذن استلازين هو البديل الذي أراه مناسباً جدّاً.

هنالك عقار يعرف تجارياً باسم (سوليان Solian) ويسمى باسمه العلمي (إيميسلبرايد Amisulpiride)، يعتبر أيضاً بديلاً جيداً، والاثنين مليجرام من الرزبريدال تعادل مائة مليجرام من السوليان. ربما يكون السوليان أيضاً مكلفاً وأنا لستُ متأكداً من سعره في مصر بالضبط، فيمكنك أن تسأل الصيدلي وسوف يفيدك في هذا السياق - إن شاء الله تعالى -.

يوجد بديل آخر وهو عقار يعرف تجارياً باسم (دوجماتيل Dogmatil) ويعرف علمياً باسم (سلبرايد Sulipride)، وهذا غير مكلف، وأنا أعرف أنه ينتج حالياً في مصر، وجرعة مائتي مليجرام من السلبرايد تعادل اثنين مليجرام من الرزبريادل.

إذن أمامك خيارات طيبة وجيدة، أسأل الله تعالى أن يسهل لك أمر الحصول عليها.
سؤالك الثاني: حقن الفلونكسول أو ابيكسيدون هل لها آثار جانبية تخشبية؟
نعم هذه الحقن قد تؤدي إلى انشداد في العضلات وإلى تخشب عضلي، خاصة بالنسبة لصغار السن من الناس، وفي بدايات العلاج، ولذا كثيراً ما نعطي معها الأدوية المضادة مثل عقار يعرف علمياً باسم (بنزكسول Benzohexol) ويعرف تجارياً باسم (آرتين Artane).

أما سؤالك الثالث: ما هي انطباعاتنا الفعلية على جلسات الكهرباء في حالة فشل الدواء؟

فالعلاج الكهربائي من العلاجات المتميزة، والعلاجات الفعالة، وبدلت حياة الكثير من الناس بصورة إيجابية جدّاً، ولكن لابد أن يُعطى للمريض الصحيح، أي اختيار المريض مهم جدّاً، واختيار المريض يكون بناءً على التأكد من التشخيص، ولابد أن تُعطى بالكمية الصحيحة بواسطة الطبيب الصحيح.
إذن الضوابط هي أن نختار المريض الصحيح والمرض الصحيح والعلاج الصحيح، أي الجرعات الصحيحة من العلاج الكهربائي. هو فعال خاصة في حالات الاكتئاب العميق والعميق جدّاً، وكذلك في حالات الاضطرابات الذهانية العميقة، وكثيراً ما يعطى العلاج الكهربائي حينما تفشل الأدوية، أو يُعطى كعلاج مغدق للحياة، فعلى سبيل المثال: بعض المرضى الذين يعانون من الاكتئاب الذهاني المطبق تكون لديهم أفكار انتحارية شديدة، ويعرف أن العلاج الكهربائي سريع ويزيل هذه الأفكار - إن شاء الله تعالى – ويجعل المريض في حالة طيبة جدّاً.

وفي حالة الاضطراب الذهاني الحاد أيضاً ربما نلجأ إلى إعطاء العلاج الكهربائي، وبالنسبة لاكتئاب ما بعد النفاس – ما بعد الولادة – حينما يكون شديداً ومطبقاً يكون العلاج والاختيار الأول هو العلاج عن طريق الجلسات والاستشارات الكهربائية.

العلاج الكهربائي ليس مؤلماً أبداً، هذه ليست حقيقة، هو لا يحس به المريض أبداً؛ لأنه يعطى تحت التخدير لمدة دقيقتين أو ثلاث، وحتى إن لم يعط تحت التخدير فهو ليس مؤلماً أبداً ولا يشعر به المريض.

هذا هو الذي أود أن أوضحه، وأرجو أن أكون قد أفدت بالمطلوب، وبارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

وبالله التوفيق.


تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

لا يوجد استشارات ذات صلة

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة