العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



فارق السن
فارق السن الكبير بين الزوج والزوجة.. والمشاكل التي يمكن أن تحدث!

2009-02-02 08:41:38 | رقم الإستشارة: 289540

د. أحمد الفرجابي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 7938 | طباعة: 221 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 3 ]


السؤال
ما نسبة نجاح الزواج إذا كان عمر الزوج 50 سنة وعمر الزوجة 20 سنة؟ وما المشاكل التي يمكن أن تحدث بسبب هذا الفارق في العمر؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Kefah حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فإن حصول الوفاق والقبول ووجود الميل والانطباع الحسن هي الأشياء الأساسية بعد الدين والأخلاق، وعطاء الرجل يمتد لسنوات متأخرة والحب لا يعرف فارق الأعمار، وقد كان الفرق بين النبي صلى الله عليه وسلم وعائشة عندما تزوجها قريباً من هذا، والفارق بين عمر رضي الله عنه وزوجته أم كثلوم بنت علي رضي الله عنهما كان أكبر من هذا، وقد سعدت عائشة مع النبي صلى الله عليه وسلم سعادة لا تعادلها سعادة، ونحن لا نستطيع أن نعمم الأحكام لأن كل حالة لها ظروفها وأحوالها والأصل أن تتزوج كل فتاة ممن يساويها أو يكبرها بسنوات محددة لأن ذلك أدعى للوفاق وأسهل في جانب التفاهم، أما المشاكل التي يمكن أن تحدث فمنها:

1- عجز بعض الكبار عن القيام بوظائفهم كأزواج.

2-الاختلاف في طرائق التفكير بحيث تميل الفتاة إلى اللهو ويميل كبير السن إلى الهدوء والاستقرار.

3-كلام الناس وعتابهم للفتاة.

ويمكن أن تنجح إذا تفهم الرجل نفسيات زوجته واحتياجاتها، وهذا ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم مع عائشة حيث كان يسر بلهو من يلعبن معها، وكان يحملها لتستمتع بلعب الأحباش، وكان يسابقها و.... وقد تنجح من تكبر الرجل في السن مع شاب ناجح عاقل، وعلى كل حال: فالأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء إليه.

ونسأل الله أن يقدر لك الخير ثم يرضيك به، وننصحك بأن تستخيري وتستشري فإنه لن تندم من تستخير ربها وتستشير أرحامها وأهلها، والفضلاء والصالحات.

وبالله التوفيق والسداد.


تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة