العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الدعاء
أثر الدعاء في تغيير النصيب في الزواج

2008-11-30 20:43:31 | رقم الإستشارة: 288347

الشيخ / موافي عزب

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 225636 | طباعة: 1529 | إرسال لصديق: 4 | عدد المقيمين: 156 ]


السؤال
السلام عليكم.
هل الدعاء يغير النصيب في الزواج؟
حيث إنني دائماً أدعو ربي أن يرزقني شاباً معيناً يكون من نصيبي، لأني أرى فيه الصفات المناسبة لي، وأستغل أوقات الاستجابة وأدعو فيها.

وهل صحيح أن هناك من يقطع النصيب؟ أقصد إن تقدم لي هذا الشاب هل من الممكن إذا كان من نصيبي أن يقطع أهلي هذا النصيب إذا رفضوا هذا الشاب؟

ادعوا لي أن يرزقني الله من أريده زوجاً لي، فأنا متعلقة به كثيراً.
جزاكم الله خيراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فتاة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:
فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله تبارك وتعالى أن يثبتك على الحق، وأن يهديك صراطه المستقيم، وأن يقدر لك الخير حيث ما كان، وأن يرزقك الرضا به، وأن يمنَّ عليك بزوج صالح يكون عوناً لك على طاعته ورضاه وتسعدين معه في الدنيا والآخرة.
وبخصوص ما ورد برسالتك –ابنتي الكريمة الفاضلة– عن الدعاء، فإن الدعاء أمره غريب وسره عجيب، ولا أعتقد أن هنالك سلاحاً عرفته الدنيا كلها أقوى وأشد من سلاح الدعاء، ولكن مع الأسف الشديد أننا لم نحسن استغلاله أو الاستفادة منه، فالدعاء كما أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام-: (لا يرد القضاء إلا الدعاء)، يعني القضاء الذي قدره الله وقضاه لا يرده أي شيء كائناً من كان إلا الدعاء، فالنبي عليه الصلاة والسلام أخبرنا أن الدعاء يلقى القضاء ما بين الأرض والسماء، فيعتلجان، تدور معركة ما بين الدعاء والقضاء، فإذا كان دعاء العبد أقوى، غلب القضاء فرُفع ولا ينزل ولا يصيبه منه شيء، وإذا كان الدعاء أضعف فإن القضاء يتغلب عليه ولكن ينزل مخففاً، ولكن إذا كان الاثنان في قوة واحدة ظلت المعركة قائمة حتى يدعو العبد دعوة أخرى فيرفع الله بها هذا البلاء.
فالدعاء عظيم، ولذلك -بارك الله فيك- أتمنى أن تواصلي الدعاء ولا حرج أن تدعي الله عز وجل أن يرزقك شخصاً معينا شريطة أن تكون فيه الشروط الشرعية، أما أن تدعي بأن يرزقك شاباً عينه خضراء أو أن شكله طويل أو شعره مسبسب أو أن شكله فرنساوي أو يلعب الكرة أو نجما سينمائيا، هذه خسارة أن تدعي من أجل هذه الأمور، أما لو دعوت الله -تبارك وتعالى- أن يكرمك بعبد صالح يكون عوناً لك على طاعة الله ورضاه، هذا هو القصد، الذي أحييك وأشد على يدك فيه لأن هذا هو الذي ينبغي فعلاً أن يُسأل؛ لأنه صدقيني لن تسعدي أبداً إلا مع الشاب الصالح الذي يفهم دينه الفهم الصحيح ويتقي الله تبارك وتعالى فيك، إذا أحبك أكرمك غاية الإكرام، وإذا كرهك لم يظلمك لأنه يعرف أنك مسئولية عنده وأنك أمانة، والله تبارك وتعالى سائله عنك يوم القيامة، كما أخبر النبي عليه الصلاة والسلام بقوله: (والرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته) فالمسلم يعلم بأن امرأته مسئولية فيتق الله فيها ويحافظ عليها غاية المحافظة.

أما موضوع أن هناك أحداً يقطع النصيب، ليس هناك شيء يقطع النصيب؛ لأن النصيب هذا معناه الرزق، والرزق في السماء ولا يعلمه أحد، الرزق هذا بيد الله وحده، الله -تبارك وتعالى- وضع لكل إنسان خزانة فيها رزقه، ولذلك ينزل لك الرزق بتقدير الله تعالى.
الملائكة فقط يحملون الرزق إليك، ما له علاقة، الرزاق واسع أو الرزق ضيق أو الرزق كبير أو الرزق صغير، هذا لا يتدخل فيه أحد، لا ملك مقرب ولا نبي مرسل، وبالتالي موضوع أن أهلك يقطعون النصيب إذا رفضوا شاباً فهذا ليس صحيحاً، إذا كان قد قدره الله لك فلن يرفضه أحد أبداً، وإذا كان لم يقدره الله لك فمعنى ذلك أنهم لو وافقوا عليه جميعاً لن يكون من نصيبك مطلقاً؛ لأن الله -تبارك وتعالى– كما أخبر النبي عليه الصلاة والسلام بقوله: (إن الله قدر المقادير قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة)، كل شيء ربنا قدره، فكل الذي يحدث الآن أو سيحدث إلى أن يدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار كلٌ مقدر ومكتوب معلوم، فالشاب الذي قدره الله لك سوف يكون من نصيبك قطعاً مهما حاول أهلك أو غيرهم.

فتوكلي على الله وأكثري من الدعاء لأنه جل شأنه يحب الملحين في الدعاء ولكن ننصح ألا تحددي شخصاً بعينه لاحتمال ألا يكون مناسباً لك، لأنك لا تعلمين الغيب، ولا تدرين هل يناسبك أم لا؟ ولذلك سلي الله زوجاً صالحا يسعدك ويكون عوناً لك على طاعته ورضاه ويجوز أن تقولي:

اللهم إن كان هذا الشاب خيراً لي فيسرلي الارتباط به واجعله سبباً في سعادتي وإعانتي على طاعتك يا أرحم الراحمين.
واتركي الأمر لله يتخير لك ما يصلحك ويصلح لك من الرجال.
ويمكنك مراجعة هذه الاستشارات التي تتكلم عن هل الزواج قضاء وقدر؟ (271640 - 269228).
وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

أن الله على كل شيء ققدير الله يكتب لناا اللي فيه الخير

جازاكم الله خير.
أدعولي الله يقلّب قلب أمه لمحبّتي، و ييسّرلي الإرتباط به، إن كان فيه لي خير في ديني و معاشي و عاقبة أمري.
الله ييسّر لنا الزواج.
ربّي لا تذرني فردًا و أنت خير الوارثين.

ادعو الى الله ان يتقبل دعوائك اختى العزيزه

الله يكتب لك اللي فيه خير ويسعدك ادعوني استجب لكم علينا الدعاء كما امرنا ربنا وعليه الاستجابه كما وعدنا يارب خلصني من هذا الزواج

نعم اختي اردد ماقاله الشيخ رعاه الله لاتطلبي شخصا بعينه هداك الله حتى ولو اردته بشدة وانا اقول لك هذا عن يقين وقناعة وتجربة اطلبي الزوج الصالح العفيف الذي يصونك ويسعدك فالله هو الرب العظيم الذي يعلم افضل مماتعلمين وتتمنين وهواعلم بك وبسعادتك اكثر منك، فكيف لا وهو ربنا الذي خلقنا.. انتصحي بكلام الخير وبكلام الشيخ، هداك الله ورحمك وعفك وحفظك من شرور الدنيا وزخرفهاانه مجيب الدعاء

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة